1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>
إصدار كتاب جديد عن العدالة الانتقالية فى تونس PDF طباعة البريد الإلكترونى
الأحد, 27 ماي 2012

adala-inti9alia.jpgالعدالة الانتقالية فى تونس للفترة ما بين 14 جانفى و23 اكتوبر 2011 "غياب استراتيجية واضحة وغلبة الارتجال"  ذلك هو عنوان الكتاب الذى تولى تأليفه الخبير لدى كل من المعهد والمركز الدولى للعدالة الانتقالية استاذ القانون العام وحيد الفرشيشى ويتضمن هذا المؤلف الذى ساهم فى اعداده فريق عمل يتكون من 4 مختصين مختلف الأوامر والمراسيم والوثائق القانونية المتعلقة بملف العدالة الانتقالية فى تونس.

وقد صدر هذا التأليف عن المعهد العربى لحقوق الإنسان وتم تقديمه لاول مرة خلال الندوة الصحفية التى عقدها المعهد صباح السبت 26 ماي 2012  بالعاصمة لتسليط الضوء على نتائج عمل فريق من الخبراء العرب بشان اعداد نص يشمل المبادئ التوجيهية للعدالة الانتقالية فى العالم العربى.

ويتضمن الكتاب قرابة 300 صفحة من بينها 200 صفحة باللغة العربية  تقرير وملاحق  وملخص ب50 صفحة باللغة الفرنسية و50 صفحة اخرى باللغة الانقليزية0 وهو يعد بحثا متكاملا فى مقومات العدالة الانتقالية فى تونس ومنها تتبع الجناة والبحث عن الحقيقة والتعويض وجبر الاضرار والاصلاحات السياسية والاعداد لمستقبل افضل.

وفى هذا الشأن صرح وحيد الفرشيشى فى اتصال هاتفى مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء بان مسار العدالة الانتقالية فى تونس لم يتبلور حسب قوله الا فى الفترة الاخيرة من خلال توفر ارادة سياسية لدعمه تجسدت بالخصوص فى احداث وزارة اختصاص من جهة وعبر عزم المجلس الوطنى التأسيسى بوصفه سلطة تشريعية على سن اطار قانونى فى الغرض.

واعتبر الخبير فى مجال العدالة الانتقالية انه يمكن تحديد 5 محاور كبرى تميز العدالة الانتقالية وتمثل الاطار الذى تمارس فيه هذه العدالة  وذلك رغم اختلاف تجارب البلدان منذ الثمانينات فى هذا الشأن.

وتتمثل هذه المحاور فى التتبع القضائى ومحاكمة الجناة والمسؤولين عن الخروقات الجسيمة العمل على تقصى الحقائق فى ما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان العمل على ارساء مصالحة وطنية بين مختلف الفرقاء وبين المواطنين والدولة تعويض الضحايا وجبر إضرارهم المادية والمعنوية وحفظ الذاكرة القيام بإصلاحات قانونية ومؤسساتية لإرساء دولة ديمقراطية قائمة على سيادة القانون وتجاوز الماضي وتجنب العودى اليه.

واكد صاحب المؤلف ان هذه المبادئ والأهداف التى تقوم عليها العدالة الانتقالية تتطلب من وجهة نظره  ان تكون واضحة وان تتسم بالتكامل اكثر من التداخل او التصادم يذكر أن الدكتور وحيد الفرشيشى قد ساهم فى تدريب العديد من الناشطين العرب فى مجال حقوق الإنسان عامة وحقوق الطفل والحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

المصدر: وكالة تونس إفريقيا للأنباء

 


journal-arabe

journal-fr

george-tarabichi33

خدمات

prieremeteotransportliens-utiles

declarations-radio-tunisienne2