البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

الاحتلال-الاسرائيلي

قتيل في تفجيرين بالقدس

قالت السلطات الإسرائيلية إن تفجيرين في محطتين للحافلات على مشارف القدس اليوم الأربعاء أسفرا عن مقتل شخص واحد وإصابة 14 على الأقل، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إنه هجوم نفذه على ما يبدو مسلحون فلسطينيون.
وقالت الشرطة إن التفجير الأول، الذي وقع في ساعة الذروة الصباحية، نجم عن عبوة ناسفة زرعت في محطة للحافلات قرب مخرج المدينة. في حين وقع التفجير الثاني، بعد نحو 30 دقيقة، عند مفترق طرق يؤدي إلى مستوطنة نائية.
وذكر المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إيلي ليفي لإذاعة الجيش الإسرائيلي « لم يقع مثل هذا الهجوم المنسق في القدس منذ أعوام ».
وذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان) أن العبوتين الناسفتين كانتا مخبأتين في حقيبتين ومعبأتين بمسامير وجرى على ما يبدو تفجيرهما عن بعد من خلال هواتف محمولة.
وأظهرت لقطات من كاميرات مراقبة أمنية لحظة التفجير الأول إذ انطلقت فجأة سحابة دخان من محطة الحافلات. وأظهرت لقطات تلفزيونية حطاما متناثرا حول الموقع الذي طوقته أجهزة الطوارئ.
وقالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إن 12 شخصا نقلوا إلى المستشفى بعد التفجير الأول وأُصيب ثلاثة في التفجير الثاني. وتوفي فتى في المستشفى. وهو يحمل الجنسيتين الكندية والإسرائيلية.
ونددت كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا بالهجومين.
وقالت السفارة الأمريكية على حسابها على تويتر « الإرهاب طريق مسدود لا يحقق شيئا على الإطلاق ».
وقال بنيامين نتنياهو، الذي يجري مشاورات مع أحزاب دينية ويمينية لتشكيل حكومة جديدة، إنه سيبذل كل ما في وسعه لاستعادة الأمن.
وفي قطاع غزة، أشاد متحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتفجيرين لكنه لم يعلن مسؤولية الحركة عنهما.
وقال المتحدث باسم حماس، عبد اللطيف القانوع، « الاحتلال يجني ثمن جرائمه، وعملية القدس نتاج عدوانه وجرائم مستوطنيه بحق شعبنا الأعزل والأقصى والمقدسات ».
ويبدو أن التفجيرين المنسقين تصعيدا لسلسلة من الهجمات التي نفذها هذا العام فلسطينيون بشكل منفرد من خلال عمليات طعن وإطلاق نار ودهس بالسيارات.
وطالب النائب المتطرف إيتمار بن غفير، الذي من المرجح أن يكون شريكا لنتنياهو في الائتلاف الذي يعمل على تشكيله، باتخاذ إجراءات صارمة وقال إنه يتعين على قوات الأمن « التفتيش من منزل لآخر بحثا عن أسلحة، واستعادة قوة ردعنا ».
وفي واقعة منفصلة، خطف مسلحون فلسطينيون في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء جثة طالب درزي إسرائيلي في المرحلة الثانوية توفي في مستشفى فلسطيني في مدينة جنين بالضفة الغربية بعد أن أصيب في حادث سير في منطقة قريبة .
والدروزفي إسرائيل يخدمون في قواتها المسلحة.
ولم تتضح أسباب خطفهم للجثة. لكن عائلات المسلحين الفلسطينيين المقتولين الذين تحتجز إسرائيل رفاتهم دعت إلى تبادل الجثث.
وقال مصدر دبلوماسي إن الأمم المتحدة تتوسط للإفراج عن الجثة، وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتوقع إعادتها سريعا.

بقية الأخبار

اتصل بنا

النشرات-الاخبارية

podcast widget youtube

تابعونا على الفايسبوك

spotify podcast widget

مشروع-اصلاح

moudawna

mithek

tun2

talab

maalouma