البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

سجن النساء منوبة

وزارتا العدل والمرأة بصدد الاعداد لوضع برنامج مشترك لاعادة ادماج المسرحات من السجون يوفر خط تمويل لدعمهن والية لإيوائهن

يجري الاعداد صلب وزارتي العدل والمراة والاسرة والطفولة وكبار السن لوضع برنامج مشترك لاعادة ادماج المسرحات من السجون، وفق ما أعلنت عنه وزيرة العدل ثريا الجريبي ووزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أسماء السحيري مساء الاربعاء بسجن النساء بمنوبة خلال تظاهرة احتفالية بمناسبة العيد الوطني للمراة التونسية.
ويشمل البرنامج المشترك لاعادة ادماج المسرحات من السجون، ايجاد خط تمويل مع بعض البنوك لتمويل مشاريع للانتصاب للحساب الخاص، مع التفكير في الية تضمن ايواءهن بعد لفظهن من عائلاتهن ومحيطهن، للتعهد بهن وحمايتهن من العود الى الجريمة مرة اخرى.
واكدت الجريبي في تصريح اعلامي، حرص وزارة العدل والهيئة العامة للسجون والاصلاح على تنمية قدرات السجينات وتاهيلهن للاندماج لاحقا في المجتمع بعد انهائهن عقوباتهن، والتقليص من ظاهرة العود.
واشارت الى انتفاع 523 سجينة بسجن منوبة والاجنحة السبعة المخصصة ببقية السجون للنساء (بالمسعدين بسوسة وجندوبة والكاف وحربوب بمدنين والقصرين وقفصة وصفاقس)، بالتكوين خلال السنة الحالية والى حدود نهاية جويلية الفارط وحصول 64 منهن على شهادات بالتعاون مع الوكالة التونسية للتكوين المهني والمعهد الوطني للتراث، فضلا عن ادماج 4 مسرحات في المجتمع بمساعدتهن على الانتصاب للحساب الخاص.
ومن جهتها اكدت وزيرة المراة أسماء السحيري تدارس مشاريع تعاون مع وزارة العدل وبقية الهياكل المعنية لفائدة السجينات ووضع برنامج متكامل للتكوين، تناط بعهدة وزارة المراة ومن ميزانيتها الخاصة، مسؤولية توفير المعدات وكافة المستلزمات للخياطة والحلاقة والحلويات، بمختلف الورشات الناشطة بالسجون على ان يشمل البرنامج ايضا مراكز الاطفال والفتيات الجانحات.
واضافت ان مسالة توفير مآو خاصة بالمسرحات، تمثل ابرز الاولويات بالوزارة التي انطلقت في التفكير فيه والبحث في الية تمويله، وذلك لاهميته في التعهد بهن وحمايتهن وفي تسهيل ادماجهن.
وواكبت الوزيرتان مرفوقتين بوزيرة الشؤون الثقافية شيراز العتيري ووزيرة الشؤون الخارجية بالنيابة سلمى النيفر وكاتبة الدولة للموارد المائية عاقصة البحري ورئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي وعدد من الشخصيات الوطنية، فقرات موسيقية أثثتها فرقة « العازفات » بقيادة الفنانة أمينة الصرارفي وعرض للتعبير الجسماني قدّمه « بالي سهام بالخوجة »، بمشاركة سجينات من سجن النساء بمنوبة كشفن الجانب الابداعي والمضيء لعتمة حياتهن خلف القضبان.
والى جانب مواهب الغناء والاداء الاحترافي، ازحن سجينات سجن النساء بمنوبة، الستار عن مواهب فنية وثقافية متعددة في المسرح والرقص والرسم والخط العربي والطريزة وغيرها من الابداعات التي اطّلعت عليها عضوات الحكومة في مختلف فقرات التظاهرة ومن خلال معرض حرفي لابداعاتهن، مبديات اعجابا كبيرا بمواهبهن.
وجرى خلال التظاهرة تثمين جهود السجينات والاطارات السجينة الساهرة عليهن وذلك بتكريم عدد من السجينات ممن تميّزن في المشاركة في برامج التكوين والتدريب بالوحدات السجنية الحاضنة لأجنحة للنساء، والاطارات السجينة المشرفة على مختلف الورشات النسائية.
يذكر ان عدد السجينات على المستوى الوطني يبلغ 589 سجنية منهن 356 سجينة بسجن النساء بمنوبة ينتفعن ببرامج تنشيط ثقافي ورياضي عبر 13 نادي في الموسيقى والمسرح والسينما والادب والفن التشكيلي والبراعات اليديوية والرسم على المحامل، اضافة الى انشطة رياضية في كرة الطائرة والسلة وتنس الطاولة والشطرنج.
كما تنتفع 84 سجينة منهن بالبرنامج الوطني لتعليم الكبار الذي يتم تنفيذه مع وزارة الشؤون الاجتماعية ضمن ثلاث حلقات بكافة الوحدات السجنية.

بقية الأخبار

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

moudawna

mithek

tun2

talab

maalouma