البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

abdelkerim-harouni-هاروني

الهاروني: « مجلس شورى حركة النهضة كلف الغنوشي باجراء مشاورات للإتفاق على حكومة بديلة لحكومة الفخفاخ »

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، « إن مجلس شورى الحركة المنعقد أمس الأحد في دورته 41، قرر تكليف رئيس الحركة راشد الغنوشي باجراء مشاورات مع رئيس الجمهورية والأحزاب والمنظمات الوطنية للاتفاق على مشهد حكومي بديل لحكومة الياس الفخفاخ الحالية ».
وأضاف الهاروني، خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الاثنين بمقر الحزب بالعاصمة، أن موقف الحركة ينطلق من قناعتها بأن وضعية رئيس الحكومة الحالية من خلال اتهامه بتضارب المصالح، لا تسمح له بقيادة السلطة التنفيذية ورفع التحديات الاقتصادية والاجتماعية الماثلة.
وبين أن الحركة تبحث عن حلول للأزمة السياسية الراهنة، « وإذا ما اقتضى الأمر المرور الى انتخابات تشريعية مبكرة فان الحركة مستعدة لذلك، وستعمل على توفير الشروط الضرورية عبر تركيز المحكمة الدستورية وتغيير النظام الإنتخابي ».
كما أبرز أهمية الدور الموكول لرئيس الجمهورية قيس سعيّد للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، مذكّرا بأن الغنوشي سبق وأن التقى بسعيّد قبل انعقاد مجلس شورى الحركة ، وكان اللقاء « إيجابيا » وفق تقديره.
وأكد أن حركة النهضة تمد يدها لكل الأطراف وتحملهم مسؤولية الخروج من الأزمة الراهنة، وتحذر من افتعال أزمات في البرلمان قد تزيد في احتقان الأوضاع بالبلاد في ظل ما تشهده من ظروف اقتصادية واجتماعية وصفها ب « الخطيرة »، (في اشارة الى مبادرة عدد من الكتل البرلمانية لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي).
وشدد الهاروني، على أهمية دور المنظمات الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة، معربا عن الأمل الذي يحدو الحركة في التوصل الى توافق واسع بين مختلف مكونات المشهد السياسي، بعيدا عن منطق المغالبة وفرض رأي على حساب آخر، على حد قوله، مبينا أن تغيير الحكومة لن يعطل دواليب الدولة وسير عمل إداراتها ومؤسساتها.
يذكر أن مجلس شورى الحركة، عبر في بيان أصدره اليوم عقب اجتماعه أمس الأحد في دورته 41، عن انشغاله العميق بالا?وضاع الخطيرة التي تعيشها البلاد على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، في ظلّ حالة عدم الاستقرار الحكومي بسبب ملّف التحقيق في شبهة تضارب المصالح التي تتعلق بري?س الحكومة.
وقرر تكليف ري?س الحركة باجراء مشاورات مع ري?س الجمهورية والا?حزاب والمنظمات للاتفاق على مشهد حكومي بديل، على أن يبقى مجلس شورى الحركة في حالة انعقاد مستمرّ لمتابعة مسار الخروج من الا?زمة.
كما دعا جميع القوى السياسية الى التحلي بالحكمة والمسو?ولية والابتعاد عن التجاذبات السياسي، وتضافر الجهود من أجل تجاوز الا?زمة السياسية با?خفّ الا?ضرار والتفرغ لمعالجة الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية غير المسبوقة.
تجدر الإشارة الى أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد، أكد في لقاء جمعه اليوم برئيس الحكومة الياس الفخفاخ والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، أنه « يدحض ما يقال وما يشاع وما يتم تداوله »، قائلا « لن نقبل بالابتزاز أو المناورات أو العمل في غرف مظلمة »، مشددا على أنه « لن يدخل في تشاور مع أيّ كان حول تغيير رئيس الحكومة، ما لم يقدم الأخير استقالته، وما لم تقدّم ضده لائحة لوم بالبرلمان ».

بقية الأخبار

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

moudawna

mithek

tun2

talab

maalouma