البث الحي

الاخبار : أخبار رياضية

تعيين مختار الرصاع مديرا لمهرجان قرطاج الدولي وفوزي محفوظ مديرا عاما للمعهد الوطني للتراث

تأجيل مهرجاني قرطاج والحمامات إلى 2021

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية، امس الأحد، عن تأجيل مهرجان قرطاج الدولي والمهرجان الدولي بالحمامات إلى سنة 2021، وعودة مختلف الأنشطة بالنسبة للجمعيات الثقافية ومتعهدي الحفلات والفضاءات الثقافية العمومية والخاصة بالتدرج على مرحلتين أساسيتين.
وأضافت الوزارة، في بلاغ عقب جملة من جلسات العمل التي جمعت بين وزارة الشؤون الثقافية وأعضاء من اللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا المستجد، أن المرحلتين الأساسيتين تتمثلان في :
- عودة النشاطات بالفضاءات الثقافية المغلقة بداية من 14 جوان 2020 على أن لا يتجاوز عدد الحضور 30 شخصا كحد أقصى.
- عودة التظاهرات الثقافية الكبرى والمهرجانات في الفضاءات المفتوحة فقط بداية من 15 جويلية 2020 على أن لا يتجاوز عدد الحضور 1000 شخص مع الحرص على إلزامية تطبيق كلّ الإجراءات الوقائية على غرار الالتزام بوضع الكمامات والتباعد الجسدي وتقسيم الحضور ضمن مجموعات منفصلة لا يحتوي كل منها على أكثر من 30 شخصا.
وأكدت وزارة الشؤون الثقافية أن كل هذه التدابير ستخضع إلى مراقبة صارمة يضبطها دليل إجرائي مفصل وبروتوكول صحي ينظم العمل ضمن كل الأنشطة والتظاهرات الثقافية المذكورة سلفا.
وأشارت إلى أن التنسيق بين وزارة الشؤون الثقافية واللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا المستجد، سيتواصل لتقييم كل المراحل المتخذة لعودة النشاط الثقافي للتمكن من توسيع دائرة الحضور أو تقليصها حسب مستجدات الوضع الوبائي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.
وكانت جلسة عمل انعقدت صباح اليوم في مقر وزارة الصحة تحت إشراف وزيرة الشؤون الثقافية شيراز العتيري ووزير الصحة عبد اللطيف المكي وبحضور عدد من أعضاء اللجنة العلمية لمتابعة إنتشار فيروس كورونا المستجدّ.
وخصّصت الجلسة وفق ما ورد على الصفحة الرسمية لوزارة الصحة، لتدارس دليل الإجراءات الصحية الواجب اعتماده في تنظيم الأنشطة الثقافية والتظاهرات والمهرجانات الصيفية بمختلف جهات الجمهوريّة بصفة تدريجية حسب ما يقتضيه تطور الوضع الوبائي لجائحة كوفيد-19.
وجرى التأكيد على ضرورة الإلتزام بالتدابير الوقائية المعتمدة في الغرض ضمانا لسلامة مرتادي هذه التظاهرات الثقافية.

بقية الأخبار

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

moudawna

mithek

tun2

talab

maalouma