البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

saied-tamim

سعيد يثمن استعداد دولة قطر للمساهمة في تمويل مشروع المدينة الصحية بالقيروان ومشروع أسواق الإنتاح الفلاحي بسيدي بوزيد

أكد رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، في تصريح إعلامي مشترك في ختام المباحثات الثنائية التي جرت بين الوفدين التونسي والقطري مساء امس الاثنين، بقصر قرطاج، على تطابق وجهات النظر بين الجانبين حول العديد من القضايا الداخلية الثنائية وكذلك العربية والإقليمية، وفي مقدمتها المسألة الليبية والقضية الفلسطينية.
وأكد سعيد في تصريحه، الذي نقله بلاغ إعلامي لرئاسة الجمهورية، « ثبات تونس على مواقفها »، وحرصها « على تثمين وتطوير علاقة الأخوة مع الأشقاء في قطر ومع كل الأشقاء الصادقين ».
وذكر رئيس الجمهورية بمواقف قطر المساندة لتونس على المستوى المالي منذ 2011 بالخصوص، وإمكانية تحويل الديون إلى استثمارات، مثمنا استعداد سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمساهمة في إنجاز مشروع المدينة الصحية بولاية القيروان، وكذلك مشروع أسواق للإنتاج بولاية سيدي بوزيد تتولى تسهيل تجميع وتكييف وتحويل جميع المنتجات الفلاحية.
وشدد رئيس الدولة أيضا على أن زيارة أمير قطر، والتي ستتواصل على مدى يومين، من شأنها أن تساهم في فتح آفاق واعدة أمام الجانبين لتنمية التعاون وإثرائه بين البلدين، معتبرا أن هذه الزيارة من شأنها أن تكون فاتحة لقاءات وزيارات أخرى بما يخدم مصالح الأمة الإسلامية والشعب العربي، ويساهم في صنع تاريخ مشرق للعلاقات الثنائية في الوطن العربي، وفق المصدر.
وأكد قيس سعيد أيضا في هذا التصريح، أن « تونس لكل التونسيين، وأنه لا مجال لأن يبحث بعض التونسيين عن حل لتناقضاتهم وخلافاتهم السياسية في المستوى الدولي، بالبحث عن حليف خارجي ».
وبخصوص الملف الليبي، أوضح رئيس الجمهورية أن المباحثات تناولت ضرورة إيجاد حل ليبي ليبي، كما تم التطرق إلى إمكانية دعوة عدد من القبائل الليبية لعقد اجتماع ثان موسع في تونس يكون ممثلا لكل القبائل لوضع حد للاقتتال والحروب والانقسامات. واعتبر، في هذا الصدد، أن « تونس هي من أكثر الدول تضررا مما يحصل حاليا في ليبيا ».
وبحسب البلاغ الإعلامي للرئاسة، تم التعرض إلى القضية الفلسطينية، والتأكيد على « وجوب احترام الشرعية الدولية، على محدوديتها، والتمسك بالقدس عاصمة لفلسطين ».
من جانبه، ودوما وفق المصدر نفسه، أكد سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الحرص على تطوير العلاقات المتميزة بين البلدين في كل المجالات، خاصة منها السياسية، وأشار إلى وجود توافق كبير بين تونس وقطر في عدة ملفات دولية.
وأضاف أن اللقاء تناول أيضا العلاقات الثنائية في مجالات الاستثمار والأمن والدفاع.
ووصف الشيخ تميم العلاقات التونسية القطرية ب »النموذجية »، معربا عن التطلع لزيارة الرئيس قيس سعيد إلى قطر في أقرب وقت.

بقية الأخبار

guide presse rt election

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

moudawna

mithek

tun2

talab

maalouma