البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

خليفة-حفتر

وزير خارجية ألمانيا يتوجه إلى بنغازي لإجراء مباحثات مع حفتر

توجه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم إلى بنغازي شمال شرقي ليبيا من أجل إجراء مباحثات مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر ، قبل ثلاثة أيام فقط من القمة الليبية المخطط لها بالعاصمة الألمانية برلين.
وذكرت وزارة الخارجية الألمانية، أن ماس سيجري المباحثات المقررة مع حفتر بناء على تكليف من وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي.
وقال ماس ، في تصريحات له قبل توجهه إلى بنغازي: « من خلال عملية برلين لدينا الفرصة الأفضل منذ فترة طويلة لإتاحة البدء في مباحثات السلام لأجل ليبيا ».
وأضاف: « منذ شهور نتفاوض بشأن الطريقة التي يمكننا من خلالها وقف التدفق المميت للأسلحة والمقاتلين من الخارج .. وللتوصل لاتفاق حول هذا الأمر ، أحضرنا جميع الأطراف الفاعلة ذات الصلة لطاولة النقاش يوم /الأحد/ القادم » .
ومضى ماس قائلا « رسالتنا واضحة: هذا النزاع لا يمكن كسبه عسكريا بالنسبة لأي أحد »..لافتا النظر إلى أن هناك نافذة تنفتح حاليا من أجل تحرير النزاع من أي نفوذ دولي، وأنه يمكن بذلك تمهيد الطريق لعملية سياسية ولمفاوضات داخلية بليبيا بشأن نظام ما بعد الحرب تحت رعاية المبعوث الأممي لليبيا غسان سلامة.
وأضاف وزير الخارجية الألماني قائلا: « أمل أن تدرك الأطراف هذه الفرصة في إعادة مستقبل ليبيا مجددا إلى الأيادي الليبية »، موضحا أن تحقيق ذلك يحتاج حاليا إلى الاستعداد لهدنة حقيقية وإلى مشاركة كلا طرفي النزاع في صيغ الحوار التي اقترحتها الأمم المتحدة.
وتابع ماس قائلا: « إن ذلك ليس توقع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي فحسب، إنه هو في مصلحة الشعب الليبي في المقام الأول » .
وكانت قد جرت مفاوضات يوم /الاثنين/ الماضي في العاصمة الروسية/ موسكو/، حول هدنة في ليبيا، بين أطراف الأزمة هناك ، شارك فيها كل من فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، ووزراء الخارجية والدفاع في كل من تركيا وروسيا، البلدين الراعيين لهذه المفاوضات ، حيث تم إعداد مسودة اتفاق تتضمن كيفية وقف إطلاق نار محتمل في ليبيا.
وفي اليوم الثاني من المفاوضات ، أعلنت الخارجية الروسية ، أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر، غادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.. مؤكدة أن موسكو ستواصل العمل مع طرفي الصراع في ليبيا، من أجل التوصل إلى تسوية ».
وفي الشأن ذاته ، غادر وفد حكومة الوفاق الوطني الليبية موسكو متوجها إلى اسطنبول مباشرة بعد توقيعه منفردا على وثيقة وقف إطلاق النار.
يشار الى أن طرفي النزاع في ليبيا، قد أعلنا وقفا لإطلاق النار اعتبارا من يوم 12 جانفي ، بناء على مبادرة من روسيا وتركيا، خلال لقاء جمع الرئيسين، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي في/ إسطنبول/.
وتنص مسودة الاتفاق بين الأطراف الليبية على أن تلتزم الأطراف بوقف إطلاق النار دون شروط مسبقة، وأن تعمل على استقرار الوضع في طرابلس والمدن الأخرى. كما جاء في المسودة، أن الجانبين الليبيين اتفقا على تشكيل لجنة عسكرية لتحديد خط اتصال ومراقبة وقف إطلاق النار.

بقية الأخبار

guide presse rt election

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض

info_radiotunisienne