البث الحي

الاخبار : أخبار اقتصادية

باجة_-القطار

امضاء الميثاق الجهوى لاحكام استغلال المناطق السقوية العمومية بباجة

تم، الأربعاء، بمقر ولاية باجة، إمضاء الميثاق الجهوي لإحكام استغلال المناطق السقوية العمومية، الذي يؤسس لمنظومة استغلال وصيانة من شأنها أن تجنّب تبعات السنوات الصعبة والجفاف وتضمن استمرارية المنشآت المائية والسقوية.
وقال كاتب الدولة للموارد المائية والصيد البحري، عبد الله الرابحي، أنّه سيتم تعميم هذا الميثاق على كلّ الولايات التّونسية بعد الاتفاق مع الاطراف المعنية بها اعتبارا لصبغته التّشاركية.
واعتبر الرابحي، فى تصريح لصحفيّة « وات » بالجهة، أنّ تنفيذ هذا الميثاق يعدّ من آخر الفرص للمحافظة على المنشآت السّقوية الموجودة ومجابهة التّغيرات المناخية وضمان حدّ أدنى من الاستقرار في التّزود بين السّنوات الممطرة والجافة.
ودعا في هذا الصدد، إلى التّفكير فى صيغ جديدة لاستغلال الإمكانيات الكبيرة للمناطق السقوية مثل تحويل المجامع المائية الى منشآت عمومية والمحافظة على المناطق السقوية ودورية صيانتها للحيلولة دون اضمحلالها.
ويحدّد الميثاق الجهوي لاحكام استغلال المناطق السقوية العمومية، واجبات وحقوق الاطراف المتدخلة فى منظومة استغلال الماء بالمناطق السقوية من مجامع مائية وهياكل مهنية فلاحية وإدراة لترشيد استهلاك الماء فى القطاع الفلاحي وتنظيم التزود من السدود الكبرى خلال مختلف الفترات والسنوات الجافة والممطرة.
وعبّر رئيس الاتحاد الجهوى للفلاحة والصيد البحري بباجة، شكري الدّجبي، عن تحفظ كل هياكل الاتحاد بالجهة عن النقاط الواردة في الميثاق والمتعلقة بالدفع المسبق ودفع ديون الماء القديمة بالمناطق السقوية. وطالب بتطهير الديون قبل سنة 2017 اعتبارا للامكانيات المحدودة والمعروفة للجمعيات المائية.
وأكّد عدد من الفلاحين فى تصريحات لـ »وات »، رفضهم التام لدفع نسب من الديون القديمة قبل سنة 2017 فى كل فاتورة للماء. ونادوا بجدولة الديون القديمة حتى يتمكن الفلاح من خلاص مستلزمات الانتاج وتكاليف الري، من سنة 2017 وحتى الآن.
كما طالبوا بإقرار تدخلات عاجلة وسريعة لتكثيف استغلال وإشغال المناطق السقوية، التى اصبحت نسب استغلالها ضعيفة حدا بالجهة، حسب تقديرهم.
وجرى بمناسبة امضاء الميثاق، تقديم عرض حول التصرف في منظومات سدّي سيدى سالم وسيدى البرّاق، لخّص المنهجية الجديدة لاستغلال المناطق السقوية.
وتطرّق العرض، أيضا، الى دورية وتواتر الامطار خلال 7 سنوات والمياه المخزنة والمستهلكة من سدّ سيدى سالم، أكبر سدود الجهة، وسدّ سيدى البرّاق وحاجيات مياه الشرب. وبين، كذلك، مدى تفاوت استهلاك الماء من سدّ سيدى سالم خلال السنوات الممطرة وسنوات الجفاف حيث يترواح هذا التفاوت بين قرابة 50 مليون مترا مكعبا و9 الاف مترا مكعبا
من جهة اخرى تمّ بمركز تجميع الحبوب « كوسيبلي » بباجة الشمالية عرض وتجربة بعض معدات الميكنة الفلاحية الروسية.

بقية الأخبار

guide presse rt election

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض

info_radiotunisienne