البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

oms منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية تزيد من استعداداتها لمنع  » انتشار محتمل  » للكوليرا في الخرطوم

قالت منظمة الصحة العالمية إنها تعمل عن كثب مع الشركاء الصحيين والمنظمات غير الحكومية والمجتمعات المعرضة للخطر « لمنع انتشار محتمل » لتفشي وباء الكوليرا الذي شهدته بعض مناطق السودان، إلى ولاية الخرطوم – بما في ذلك العاصمة.
وأوضحت المنظمة أنها استجابت لطلب الدكتور أكرم التوم وزير الصحة السوداني ، وهي تسعى الآن إلى التعرف على الحالات المشتبه فيها بالسرعة الكافية والتعامل
معها، وضمان أن يتمكن الناس من حماية أنفسهم بشكل فعال، منوهة بأن العواقب ستكون وخيمة إذا لم تتم إدارتها بشكل صحيح في درء وباء الكوليرا.
وأجرت المنظمة بالتعاون مع وزارة الصحة السودانية مسحا أوليا في الولاية لتحديد المناطق الأكثر عرضة لخطر تفشي المرض، وسيسمح هذا المسح بالتخطيط بصورة أكثر مضمونة لتحديد المناطق عالية الخطورة، بما في ذلك محافظات شرق /النيل/ و/أمبدة/ لتكون أكثر استعدادا للاستجابة حسب الحاجة، إلى جانب أنها قدمت أدوية ومستلزمات الكوليرا الكافية لعلاج 400 مريض يعانون من الجفاف الشديد، و500 اختبار تشخيصي يستخدم للكشف السريع والفحص الفوري لمرضى الكوليرا في المرافق الصحية، وإنشاء مركزين لعلاج الكوليرا في منطقتي أمبدة وبحري من خلال توفير أدوية إضافية للكوليرا وإمدادات طبية واختبارات تشخيصية سريعة.
وحول مراقبة الأمراض في ولاية /الخرطوم/، قامت /منظمة الصحة العالمية/ وبدعم من منظمة /أطباء بلا حدود/ بتقديم تدريب للكشف عن الكوليرا وإدارتها لما يقارب لـ271 من العاملين الصحيين والمساعدين الطبيين من جميع المحليات السبع، وتدريب 35 موظفا صحيا إضافيا لتشكيل فرق الاستجابة السريعة التي ستكون أول من يستجيب للحالات المشتبه بها على المستوى المحلي.
وذكرت نعيمة الجسير ممثلة منظمة الصحة العالمية في السودان ، أن أكثر من 8 ملايين شخص يعيشون في ولاية الخرطوم، حيث يتأثر نظام الصحة العامة بالأزمة الاقتصادية والفيضانات الأخيرة وبالفاشيات المستمرة للأمراض المعدية، وأن عمل منظمة الصحة العالمية لحماية الناس من الكوليرا في السودان، يتم تمويله عبر دعم صندوق السودان الإنساني، فهي تعمل على زيادة الوعي وتثقيف أكثر من 1700 من المتطوعين من الذكور والإناث في السودان حول خطورة مرض الكوليرا وممارسات النظافة والصحة البيئية، فضلا عن ربط المجتمعات بخدمات الصحة المتاحة وإشراكهم بشكل أكبر في أنشطة التخطيط الصحي.
وكانت وزارة الصحة السودانية قد أبلغت في 3 نوفمبر الجاري ، عن وجود 332 حالة كوليرا مشتبه بها، تتركز في ولايتي /النيل الأزرق/ و/سنار/، بينما تم تأكيد حالتين في ولاية الخرطوم في 19 أكتوبر الماضي .

بقية الأخبار

guide presse rt election

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض

info_radiotunisienne