البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

الاحتلال الإسرائيلي يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 38 أسيرا فلسطينيا

ارتفاع عدد المعتقلين الفلسطينيين إلى 16 وأسرى بسجن « ريمون » يضربون عن الطعام

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، تسعة فلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، ليرتفع العدد جراء حملات الدهم والتفتيش التي تشنها قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح الباكر، اليوم، إلى ستة عشر معتقلا.
وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اتهمت المعتقلين بزعم « تنفيذ عمليات ضد الجيش والمستوطنين والمشاركة في نشاطات شعبية عنيفة ».. فيما بين نادي الأسير الفلسطيني، أن الاحتلال اعتقل ثلاثة مواطنين من محافظة /نابلس/، واثنين من محافظة /جنين/، ومثلهما من محافظة /بيت لحم/ وطالبين في /جامعة بيرزيت/.
وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في تقرير لها اليوم، بأن 22 أسيرا في سجن « ريمون » الإسرائيلي، شرعوا أمس في إضراب مفتوح عن الطعام ضد تنصل الإدارة من اتفاق جرى الأسبوع المقبل لإزالة أجهزة التشويش من أقسام المعتقل.
ولفتت إلى أن إدارة المعتقل، وبمجرد إعلان الأسرى إضراب الدفعة الأولى عن الطعام ضد هذه الأجهزة المسرطنة، قامت بإدخال قوات القمع وعمدت الى نقل جميع الأسرى المضربين الى عزل سجن /نفحة/.
وقالت إن أكثر من 200 أسير في معتقل « ريمون » دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام /الاثنين/ الماضي استمر ليوم واحد، للمطالبة بإزالة أجهزة التشويش المسرطنة، حيث عقدت جلسة حوار بين الإدارة وممثلي الأسرى، وتم الاتفاق خلالها على تعليق الإضراب، مقابل البدء بتنفيذ مطالب الأسرى،وطالبت الهيئة بضرورة مساندة الأسرى في معركة النضال التي يخوضونها، وفضح جرائم الاحتلال المرتبكة بحقهم والتي تخالف كافة المواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.. مشيرة إلى أن مجموع الغرامات التي فُرضت على الأسرى القاصرين القابعين في معتقل « عوفر » خلال شهر أوت الماضي، تجاوزت 22 ألف شيكل.
وبينت الهيئة، في تقريرها، أنه تم ادخال 21 أسيرا قاصرا إلى قسم « الأسرى الأشبال » خلال الشهر الماضي،17 منهم اعتقلوا من المنازل، و1 من الطرقات، و2 لعدم حيازتهما تصاريح، وأسير جرى اعتقاله بعد استدعائه.. مشيرة إلى أن عدد الأطفال المحكومين بذات الشهر 15 « شبلا »، علماً بأن عدد الأسرى القاصرين القابعين حالياً في سجون الاحتلال (220 طفلا) 95 منهم يقبعون في معتقل « عوفر ».
واعتبرت هيئة الأسرى أن ما تقوم به محاكم الاحتلال من فرض غرامات مالية باهظة بحق الأسرى الأطفال، ما هو إلا إجراء انتقامي وعقاب تعسفي يمارسه الاحتلال بحق الأسرى وذويهم، للتضييق عليهم واثقال كاهلهم بدفع مبالغ خيالية، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني.

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض