البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

علم-تونس-البلفيدير

تأسيس التّنسيقية الإفريقية للمرأة والشّباب

تم السبت 24 أوت 2019 بتونس بالعاصمة الإعلان عن تأسيس التنسيقية الإفريقية للمرأة والشباب الرامية إلى تأطير المرأة والطفل والشباب وحماية حقوقهم، وفق ما أفاد به رئيس منظمة الوطن للشباب الليبي خالد الغويل.
وأوضح خلال الندوة الاقليمية حول « المرأة والشباب الافريقي في مواجهة التحديات « ، التي نظمها الاتحاد الوطني للمرأة التونسية بالتعاون مع منظمة الوطن للشباب الليبي والمنتدى الوطني للمرأة التونسية واتحاد شباب الساحل والصحراء ومجلس الشباب الوطني التونسي بمناسبة العيد الوطني للمرأة الموافق للذكرى الثالثة والستين لإصدار مجلة الأحوال الشخصية، أن هذه التنسيقية ستعمل على مواجهة مختلف التحديات التي يواجهها الشباب الإفريقي والمرأة وايجاد الحلول الملائمة لها.
وأضاف أن هذه التنسيقية الافريقية التي تجمع صلبها كل المنظمات ذات العلاقة بالشباب والمرأة في افريقيا ستعمل أيضا على وضع لبنة حقيقية لمتابعة العمل المشترك فيس إطار القارة الافريقية وفقا للاتفاقيات الدولية المبرمة بين الاتحاد الافريقي والاتحاد الأوروبي خصوصا منها المتعلقة بإقامة المشاريع التنموية والاستثمارية.
وأوضح الغويل أن هذه التنسيقية التي تتكون من فريق عمل يجمع مختلف منظمات حقوق الانسان على مستوى القارة، ستعمل على التصدي لكل من تخول له نفسه القيام بجرائم ضد الانسانية وخاصة ضد المرأة والشباب ومحاسبة كل من يرتكبها.
من جهتها قالت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي أن » هذه التنسيقية ستكون قوة اقتراح من أجل ايجاد الحلول الجذرية لمختلف الاشكاليات التي تعاني منها المرأة والشباب الافريقي على غرار الفقر والأمية والجهل والتغريب والحروب والتناحر والأزمات السياسية والإنقلاب وغيرها التي تؤثر بالأساس على الشباب والمرأة ».
وأبرزت أن الهدف من الندوة الاقليمية حول « المراة والشباب الافريقي في مواجهة التحديات « ، توحيد الجهود بين مختلف المنظمات الافريقية وخاصة منها المنظمات الحقوقية والنسوية مضيفة أن مختلف الاشكاليات التي تعيشها البلدان الافريقية تمثل تحديات مشتركة تتعلق بالوضع الإقليمي العام على غرار الوضع الاقتصادي والأمني والاجتماعي والثقافي.
وأشارت الجريبي إلى أن ما ينقص المرأة التونسية اليوم هو التواجد في مواقع القرار والتمثيلية الحقيقية في المجالس المنتخبة والمسؤوليات الادارية وفي المواقع السيادية مؤكدة أن تواجدها في مثل هذه المناصب سيمكنها من الدفاع عن بقية النساء اللائي يعانين من التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية.
ويذكر أن برنامج الندوة الاقليمية التي تتواصل على مدى اليوم يشمل أربعة محاور أساسية تتعلق بالجانب الأمني (الشباب الافريقي والظاهرة الارهابية) والجانب الاقتصادي (دور الشباب والمراة في دفع عجلة الاقتصاد ) وكذلك بالجانب الاجتماعي (المراة والشباب الافريقي والتمكين ) والثقافي ( دور الفن في دفع المرأة والشباب الافريقي للمشاركة في الحياة السياسية ).

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض