البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

دراسة  : النساء أقدرمن الرجل على التأقلم في رحلات الفضاء الطويلة

دراسة : النساء أقدر من الرجال على التأقلم في رحلات الفضاء الطويلة

منذ عقود، تجند ناسا طواقم أغلب روادها من الرجال، وبحسب الأرقام فإن حوالي 11 في المائة من الفضائيين فقط كانوا من النساء. وتبين دراسة نشرتها ناشيونال جيوغرافيك بأن النساء أقدر على التأقلم في رحلات الفضاء الطويلة كما أن إرسال طاقم من النساء سيوفر من الميزانية بشكل كبير.

وتقول أمينة المتحف الوطني للطيران والفضاء مارغريت ويتكامب:  » تتجنب ناسا إرسال النساء في مهمات للفضاء في حين أنهن أكثر ملائمة للسفر إلى الفضاء من الرجال ».

ويعود ذلك لأسباب مختلفة. أهمها صغر حجم المرأة، كما تعاني النساء أعراضا جسدية أقل مرتبطة في تأقلم الجسد مع المشكلات الفضائية كما تتمتع النساء بصفات شخصية تجعلهن أقدر على تحمل رحلات طويلة الأمد.

يؤكد مدير برنامج ناسا السابق ومدير برنامج مكوك الفضاء، واين هيل، بأن الوزن يلعب دورا مهما في الفضاء، فكلما زاد وزن الشخص تطلب وقودا أكثر. بشكل عام، تستهلك النساء كمية أقل من الطعام والأكسجين وباقي الموارد الضرورية لبقاء البشر على قيد الحياة في الفضاء. علما بأن الرجال يحتاجون سعرات حرارية أكثر ب 15 إلى 25 في المائة عند مقارنتهم مع النساء.

يواجه الإنسان ظروفا حصرية أثناء وجوده في الفضاء، بحسب البيانات الطبية التي جمعتها ناسا لرواد الفضاء من خلال دراسة استجاباتهم الفسيولوجية أثناء رحلات الفضاء طويلة الأمد. أهم هذه العوامل تعرضه إلى كميات عالية من الإشعاعات (المرتبطة بفرص الإصابة بالسرطان)، انخفاض استجابة جهاز المناعة، تحول السوائل في الجسم، إضافة إلى تغير طريقة استجابة الجينات وأخيرا تدهور قدرة الإنسان على الرؤية لأسباب غير معروفة حتى الآن.

وتقول فرجينيا ووترينج، من مركز طب الفضاء في كلية بايلور للطب إن النتائج المتعلقة بالفوارق القائمة على الجنس هي نتائج أولية ولكنها مثيرة للاهتمام. يبدو أن الرجال أقل تأثراً بمرض الحركة الفضائية ولكنهم أقدر على السمع. فيما تعاني النساء بدرجة أعلى من التهابات المسالك البولية ولكنها مشكلة لا تنفرد برحلات الفضاء فقط.

اورونيوز

 

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض