البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

tunis

ميشال باشليه: تونس منوال يحتذى في كامل المنطقة وتجربة متفردة لا بد من مواصلة دعمها

أكدت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، أن منظومة الأمم المتحدة تعتبر تونس منوالا يحتذى في كامل المنطقة، باعتبار أن منجزها الاصلاحيّ في مجال النهوض بحقوق الإنسان وتكريس الحريّات وتعزيز المسار الديمقراطيّ، هو تجربة متفرّدة لا بدّ من مواصلة دعمها ووضعها تحت الأضواء، وفق تعبيرها.
وأفادت باشليه، خلال لقائها اليوم الأربعاء بالوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان محمد الفاضل محفوظ، بأن المفوضية تتفهّم التحديّات الأمنية والإقليمية والاقتصادية التي تواجهها تونس، مضيفة أنها تعتبر نفسها سفيرة محبّة لتونس، ولن تتوانى في تجديد الدعوة للمجتمع الدولي قصد تعزيز دعمه لتونس ولمشروعها الديمقراطي الناجح.
وثمنت المسؤولة الأممية، التعاون النموذجي القائم بين الحكومة التونسية ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان، في سائر المجالات المتصّلة بانتظام إعداد ومناقشة التقارير الدوريّة، وتطوير التشريعات والضمانات في مجال حقوق الإنسان، ونشر ثقافتها على نطاق واسع.
واستعرض اللقاء، الملفات الكبرى المطروحة أمام اللجنة الوطنية للتنسيق وإعداد التقارير ومتابعة التوصيات في مجال حقوق الإنسان، ولجنة ملاءمة التشريعات الوطنية مع الدستور، والجهود الهادفة الى تعزيز الضمانات في مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وأبرز الإصلاحات التشريعية والمؤسساتية التي أقرتها تونس في اطار مكافحتها لكل أشكال التمييز والتهميش، ودعمها لحقوق الانسان ولقيم المساواة والمواطنة وتكافؤ الفرص.
كما تناولت جلسة العمل، أبرز محاور التعاون القائم بين الجانبين، في الميادين ذات الصلة بتطوير منظومة حقوق الإنسان، وبحث سبل تعزيزها خلال المرحلة القادمة.
يذكر أن مفوّضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشال باشليه، تؤدي والوفد المرافق لها زيارة رسميّة إلى تونس من 11 إلى 13 جوان الجاري، حيث شاركت اليوم في المؤتمر العالمي حول حقوق الإنسان في الفضاء الإفتراضي. كما ستشرف غدا الخميس مع رئيس الجمهورية، على افتتاح المؤتمر الدولي حول عالميّة حقوق الإنسان، بمدينة الثقافة بالعاصمة

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض