البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

ايران و امريكا

إيران تندد بالحرب الاقتصادية التي تشنها عليها الولايات المتحدة الامريكية

نددت إيران، اليوم الإثنين، بالحرب الاقتصادية التي تشنها الولايات المتحدة عليها، وقالت إنه لا يمكن توقع أن يكون الذين أطلقوا هذه الحرب « في أمان ».

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني هايكو ماس في طهران « لا يمكن التوقع بان تكون الحرب الاقتصادية جارية ضد الشعب الإيراني، فيما يكون الذين أطلقوا هذه الحرب ويدعمونها في أمان ».

وأضاف أن « التوتر الجديد في المنطقة هو نتيجة الحرب الاقتصادية ضد إيران »، في إشارة إلى حملة « الضغوط القصوى » التي تشنها الولايات المتحدة ضد إيران، وخصوصا عبر العقوبات الاقتصادية التي أعادت واشنطن فرضها على طهران أو كثفتها منذ 2018.

وقال الوزير الإيراني إن « السبيل الوحيد لخفض التوتر في المنطقة هو وقف الحرب الاقتصادية »، وذلك في ختام لقائه مع ماس الذي استغرق نحو ساعة.

وأضاف ظريف: « أجرينا محادثات صريحة وجادة مع ماس وسنتعاون مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لإنقاذه ».

وتابع: « الهدف المشترك لإيران وألمانيا هو الحفاظ على الاتفاق النووي ».

وفي إطار التوتر مع واشنطن، قال ظريف إن « إيران لن تبدأ حربا، لكنها ستقضي على أي طرف يغزوها ».

وتابع ظريف أن « ألمانيا والاتحاد الأوروبي يمكنهما لعب دور مهم لخفض هذا التوتر ونحن ندعمهم في هذا الدور ».

من جهته قال ماس « نحن في منطقة تعاني من أوضاع خطيرة وحساسة جدا، ولا أعتقد أن تصعيد التوتر وبلوغ المراحل العسكرية  في مصلحة الجميع، ولهذا السبب نحتاج إلى منع مثل هذا التوتر » كما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وأوضح وزير الخارجية الألماني وجود رغبة لدى أوروبا في مواصلة التبادل التجاري مع إيران من خلال آلية « إينستكس »، وهي آلية لم تفعل بعد، مما دفع الجانب الإيراني إلى القول إنه لا يعول عليها للحفاظ على الاتفاق النووي.

وكالات

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض