البث الحي

الاخبار : أخبار ثقافية

الطيب تيزيني

وفاة المفكر السوري الطيب تيزيني

غيب الموت ليلة أمس الجمعة، المفكر السوري الطيب تيزيني، في مدينة حمص مسقط رأسه عن عمر يناهز 85 عاما، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم السبت.
ونعت عائلته إلى جانب مجموعة من المثقفين السوريين والعرب طيب تيزيني، الذي يعتبر واحدا من كبار المفكرين في العصر الحالي، وسبق أن تم اختياره من بين أهم مائة فيلسوف عالمي، حسب تصنيف مؤسسة « كونكورديا » الفلسفية الألمانية الفرنسية عام 1998.
ولد تيزيني في حمص عام 1934، وتلقى تعليمه فيها، ثم غادر إلى تركيا بعد أن أنهى دراسته الأولية، ومنها إلى ‏بريطانيا ثم إلى ألمانيا لينهي دراسته للفلسـفة فيها، ويحصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة عام 1967 ثم الدكتوراه ‏في العلوم الفلسفية عام 1973، عمل في التدريس في جامعة دمشق وشغل وظيفة أستاذ في الفلسفة حتى وفاته‎.
وكانت للراحل في بداياته تجربة حزبية حيث أسهم في بعض الأحزاب اليسارية التي نشأت في سورية لفترة زمنية، لكن سرعان ما عاد إلى العمل الفكري.
كما كان من أنصار الفكر القومي الماركسي، اعتمد على الجدلية ‏التاريخية في مشروعه الفلسفي لإعادة قراءة الفكر العربي منذ ما قبل الإسلام حتى الآن.
ووقف تيزيني مع الثورة السورية، وطالب بشار الأسد منذ بدايتها بالتنحي، وتحدث في أكثر من منبر عن فساد النظام وعن الدولة الأمنية التي ابتلعت المجتمعات العربية وسورية بشكل خاص، وكان قد تحدث منذ سنة 2000 عن حدوث انفجار طائفي في بلاده وقال وقتها « إن حدث ذلك فهذا لا يعني أن الشعب السوري طائفي، بل إن ثمة مبررات وممارسات ستقود إلى لحظة انفجار من هذا النوع ».
ومكث تيزيني في الفترة الأخيرة من عمره في مسقط رأسه حمص وتفرغ لكتابة سيرته الذاتية والتي صرح في إحدى مقابلاته الصحفية قائلا « حين تنتهي، أكون قد انتهيت أنا ».
من أبرز مؤلفات الراحل « الفكر العربي في بواكيره وآفاقه الأولى » و « من التراث إلى الثورة – حول نظرية مقترحة في التراث العربي » و  » مشروع رؤية جديدة للفكر العربي منذ بداياته حتى المرحلة المعاصرة » و  » دراسات في الفكر الفلسفي في الشرق القديم » و « من الاستشراق الغربي إلى الاستغراب المغربي – بحث في القراءة الجابرية للفكر العربي وفي آفاقها التاريخية » و « من ثلاثية الفساد إلى قضايا المجتمع المدني » و « من اللاهوت إلى الفلسـفة العربية الوسيطة ».

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض