البث الحي

الاخبار : متفرقات

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين من حقي باش نتنفس هواء خال من دخان التبغ

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين « من حقي باش نتنفس هواء خال من دخان التبغ »

تحت شعار « من حقي باش نتنفس هواء خال من دخان التبغ »، تحتفل تونس كسائر بلدان العالم باليوم العالمي للامتناع عن التدخين الموافق ل 31 ماي من كل سنة، وذلك للتأكيد على حق غير المدخنين في الصحة وفي عدم التعرض لاستنشاق دخان التبغ الذي يمثل خطرا كبيرا على صحتهم وحياتهم.
ويؤكد اختيار الشعار الوطني لهذا اليوم، حسب ورقة اعلامية لإدارة الرعاية الصحية الأساسية، تلقت /وات/ نسخة منها اليوم الجمعة، على حق غير المدخنين خاصة من الاطفال والمراهقين في استنشاق هواء خال من دخان التبغ، وحث المدخنين على احترام هذا الحق وإبراز المخاطر الناجمة عن التدخين السلبي وخاصة على الجهاز التنفسي، إضافة إلى التحسيس بأهمية خلو الفضاءات المغلقة وذات الاستعمال الجماعي من دخان التبغ.
وتؤكد إدارة الرعاية الصحية الأساسية أن التعرض لدخان التبغ غير المباشر في المنزل أو في مكان العمل يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، مشيرة إلى أن التدخين يعد السبب الأول للإصابة بسرطان الرئة، حيث يحتوي على 7000 مادة ضارة منها حوالي 69 مادة مسرطنة تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، والمتسبب في وفاة أكثر من ثلثي الحالات به عالميا، وهو السبب الرئيسي للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن.
كما يواجه الأطفال المعرضون لسموم دخان التبغ داخل الرحم عبر تدخين الأم او تعرضها لدخان التبغ غير المباشر، خطر الإصابة بقصور في نمو الرئتين ووظائفها.
وتشير الإحصائيات الوطنية إلى أن النسبة العامة للمدخنين فوق سن 15 سنة تبلغ 25.1 بالمائة، وأن نسبة المدخنين من الذكور لنفس الفئة العمرية تبلغ 48.3 بالمائة في حين تقدر الإناث ب 2.6 بالمائة.
وسيتم بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمكافحة التدخين تنظيم حملة بغاية دعم واستكمال مشروع مكافحة التدخين بالوسط المدرسي الذي يهدف إلى مكافحة أول سيجارة عند الأطفال في المدارس والإعداديات على المدى المتوسط والبعيد، وذلك في اطار عمل مشترك بين إدارة الطب المدرسي والجامعي وإدارة الرعاية الصحية الاساسية وجمعية « اسوسيامايد »، وإعداد وطبع معلقة حول الموضوع.
كما سيتم تنظيم يوم مفتوح بالمستشفى الجامعي عبد الرحمان مامي بأريانة لفائدة العاملين والزوار والمرضى، يتضمن جملة من الأنشطة تتمثل في ورشة تحسيس وتثقيف وقياس نسبة أوحادي أكسيد الكربون بالهواء أثناء عملية الزفير والتوجيه إلى عيادات المساعدة على الإقلاع، علاوة على التنسيق مع ادارة الطب المدرسي والجامعي للقيام بحصص تثقيفية حول مضار التدخين بمدرسة ابتدائية ومدرسة اعدادية على المستوى المركزي، وتعميمها على المدارس والاعداديات بكافة الجهات.
وتشير التقديرات العالمية إلى وفاة 165000 طفلا قبل بلوغهم الخامسة بإصابات الجهاز التنفسي السفلي التي يتسبب فيهال دخان التبغ غير المباشر.

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض