البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

soudan    السودان

المجلس العسكري السوداني: لا طمع لنا بالسلطة وأمدنا قد ينتهي في شهر

أكد الفريق الركن عمر زين العابدين رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري الانتقالي بالسودان, اليوم الجمعة, أنه
ليس لدى المجلس العسكري طموحات سياسية أو توجهات أيديولوجية مشددا على أن المهمة الأساسية للمجلس هي الحفاظ على أمن واستقرار البلاد.
وقال زين العابدين, في كلمته خلال مؤتمر صحفي للمجلس العسكري الانتقالي اليوم الجمعة, إنه عندما بدأت الاحتجاجات في السودان تم تكوين لجنة
أمنية عليا برئاسة وزير الدفاع, وكانت مهمتها إدارة التواصل مع السلطة للوصول إلى أفق وحلول ترضي طموحات المعتصمين والمحتجين.
وأوضح أن تواصل السلطة مع اللجنة كان يركز على رؤية أمنية بحتة, دون الاعتبار إلى الجوانب السياسية والاقتصادية مما دفع اللجنة وقتها إلى اللجوء
للحوار مع الكيانات السياسية على أساس تقليل الانفلات والأزمات المتوقع حدوثها في البلاد ولكن الأمر « لم يلق استجابة ».
وأكد رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي, أن اللجنة الأمنية العليا قررت وقتها أن يحدث تغيير في السودان واصفا هذا القرار بأنه صادر
من مؤسسات قائمة على الضبط والنظام وبالتالي تم تكليف كل قيادات القوات السودانية بأن يحصلوا على تفويض من المواطنين السودانيين بعمل تغيير في البلاد
لافتا إلى أن كل القوات في المنظومة الأمنية وافقت على قرار التغيير.
وأضاف قائلا « نرحب بالحركات المسلحة وندير حوارا لخروج السودان من الأزمة وسندير حوارا مع الكيانات السياسية لتهيئة مناخ الحوار ».
كما ذكر زين العابدين أن الفترة التي حددها المجلس العسكري بعامين هي الحد الأقصى, وأن أمد المجلس يمكن أن ينتهي خلال شهر إذا تمت إدارة الأمر
دون فوضى.
ولفت إلى أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا سيخوض منافسة عادلة مثل بقية الأطراف, لافتا إلى أن الحكومة ستكون حكومة مدنية تماما.
كما ذكر أن المجلس العسكري سيحتفظ لنفسه بالوزارات السيادية ووزارتي الدفاع والداخلية خاصة, ولن يتدخل في عمل الحكومة.
وأكد الفريق زين العابدين أن القوات المسلحة لن تملى أي حلول سياسية على المواطنين لان مهمتها الاساسية هي تأمين الظروف لإجراء حوار
حضاري وسلمي في البلاد.
وأضاف أن القوات المسلحة السودانية أعطت الأحزاب السياسية والمعتصمين الحق في تقديم كافة الحلول السياسية والاقتصادية والاجتماعي وسيتم العمل
بها بموافقة الجميع حتى نرى السودان في أفضل حال.
وأشار إلى أنه من المقرر إجراء حوار اليوم مع كافة الكيانات السياسية في البلاد لمناقشة خر التطورات التي تشهدها حاليا, مؤكدا أن المرحلة الانتقالية
ستستمر لمدة عامين بحد أقصى في البلاد.
وذكر أن اللجنة الأمنية العليا قررت أن يحدث تغيير في السودان عندما لم تحصل على تجاوب من النظام مع مطالب المعتصمين.

بقية الأخبار

summit-arab-280

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض

الهيئة-الوطنية-لمكافحة-الفساد