البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

حزب المسار

حزب المسار: لا بد من توحيد أوسع للقوى التقدمية والديمقراطية لتشكيل قوة بديلة لمنظومة الحكم الحالية

قال حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي إنه « يتابع عن قرب وعن كثب مختلف المبادرات المواطنية السياسية والمدنية التي تسعى، منفصلة عن بعضها، إلى تحقيق الهدف ذاته والمتمثّل في توحيد أوسع القوى التقدمية والديمقراطية من أجل خوض الإنتخابات القادمة وتشكيل قوة بديلة لمنظومة الحكم الحالية ».
واعتبر المسار في بيان له اليوم الجمعة، أن « هذه المبادرات المتقاربة من حيث توجهاتها الأساسية ومرجعياتها الديمقراطية والتقدمية والحداثية والمتقاطعة إلى حدّ كبير مع الثوابت التي انبنى عليها حزب المسار، بقطعها الواضح مع النظام الإستبدادي ومع الإسلام السياسي وبحملها لهموم الشعب وطموحات شبابه، لا يمكن أن تحقق أهدافها المشتركة إذا لم تتوجّه إلى توحيد صفوفها في إطار جبهة ديمقراطية وطنية قادرة على تغيير موازين القوى والتأثير في مجرى الأمور وقادرة على تقديم البديل المقنع لأوسع فئات الشعب ».
وأكّد أن للأحزاب التقدمية « دورا خصوصيا وفعالا وإضافة متميزة ضمن هذا التحالف الواسع، في إعطائه الدّفع النضالي والبعد الإستراتيجي الذي يضمن المتابعة والمراقبة والإستمرار، بعيدا عن منطق المحاصصة وانطلاقا أوّلا وآخرًا من مشاغل المواطنين والمواطنات ومن إرادتهم المُعبّر عنها بصفة حرّة ديمقراطية وشفافة في مختلف المناطق والجهات ».
وقد توجّه حزب المسار الديمقراطي الإجتماعي، في ختام بيانه، إلى كل المبادرات الرامية إلى تحقيق نفس الهدف، وإلى كافة الأحزاب المؤمنة بنفس المبادئ، « لاستخلاص الدروس من التجارب السابقة وعدم التفريط في هذه الفرصة التاريخية الجديدة لتوحيد صفوفها في جبهة انتخابية وطنية ديمقراطية لخوض الإنتخابات القادمة، بروح انتصارية تضع المصلحة الوطنية ومصلحة الفئات المفقّرة فوق كل اعتبار ».

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض

الهيئة-الوطنية-لمكافحة-الفساد