البث الحي

الاخبار : أخبار ثقافية

مهرجان عز الدين قنون للمسرح

سبعة عروض مسرحية تونسية تتسابق على جوائز مهرجان عز الدين قنون للمسرح

تتسابق سبعة أعمال مسرحية تونسية على جوائز الدورة التأسيسية لمهرجان عز الدين قنون للمسرح، التي ستلتئم من 24 إلى 29 مارس الحالي.
وأعلن المدير الفني للمهرجان عبد المنعم شويات، في ندوة صحفية يوم الأربعاء بالعاصمة، عن قائمة الأعمال المشاركة في هذه الدورة، مضيفا « نطمح إلى فتح المسابقة أمام المسرحيين العرب والأفارقة خلال الدورات القادمة ».
وتتمثّل أعمال المسابقة في « الرهوط » لعماد المي و »ماخلصناش مانخلصوش » لمحمد علي القلعي و »مدام م » لآسية الجعايبي و »الترفاس » لحافظ زليط، و »أنتيليجنسيا » لنزار السعيدي و »مدينة العجائب مرة أخرى » للثنائي أحمد أمين بن سعد وسهام عقيل وكذلك مسرحية « ليلة القتلة » لنادر بلعيد.
ورصد المنظمون 3 جوائز للأعمال الثلاث الأولى الفائزة. تتمثل الجائزة الكبرى في برمجة عرض للمسرحية الفائزة بالجائزة الأولى، في مهرجان دولي « كبير »، وتتكفل إدارة مسرح الحمراء بمصاريف العرض والتنقل والإقامة لطاقم المسرحية.
أما المسرحية الفائزة بالجائزة الثانية والتي تحمل اسم الممثل المسرحي الراحل مختار حشيشة، فتتمثل في منح تذاكر سفر لفريق العمل أثناء مشاركته في مهرجان دولي. وتتمثل الجائزة الثالثة، وهي جائزة لجنة التحكيم الخاصة، في تمكين أحد أفراد المجموعة المسرحية (ممثل أو تقني) من حضور دورة تدريبية تقام في إطار مهرجان « أفينيون » المسرحي بفرنسا، وتبلغ مدّة الإقامة 15 يوما.
وستحتكم الأعمال المشاركة في المسابقة الرسمية إلى لجنة يرأسها الممثل القدير رؤوف بن عمر، ويتألف أعضاؤها من وليد سليمان وهيلين كازاراس، إلى جانب اللبنانية كارول عبّود و »ايتيان مينغونو » من بوركينا فاسو.
وأعدّ القائمون على المهرجان 4 ندوات ستهتمّ أساسا بالإخراج والكتابة المسرحية. وتُنتظم أولى الندوات يوم 25 مارس (س11)، بقاعة الفن الرابع، وتتمحور أشغالها حول التعرّف على العملية الإخراجية انطلاقا من تجارب مسرحية مختلفة، وهو المحور نفسه الذي تتضمّنه الندوة الثانية المخصّصة للمسرحيين الشبان والتي ستقام في اليوم الموالي بالفضاء ذاته وفي التوقيت نفسه.
وفي ندوة بعنوان « لا أذهب للمسرح » ستلتئم يوم 27 مارس، سيبحث المشاركون فيها أسباب عزوف الجمهور عن المسرح، فيما ستُخصّص أشغال الندورة الأخيرة للحديث عن « الكتابة للإخراج المسرحي ».
ويُنتظم مهرجان عز الدين قنون للمسرح توازيا مع تظاهرة أسبوع اليوم العالمي للمسرح التي يُنظمها المسرح الوطني التونسي، وذلك في إطار اتفاقية توأمة بين مؤسسة المسرح الوطني التونسي وفضاء مسرح الحمراء بالعاصمة.
وأكد المدير العام للمسرح الوطني التونسي الفاضل الجعايبي أن دعم المؤسسة التي يُشرف عليها لمهرجان عز الدين قنون يأتي في سياق الاعتراف بما قدّمه الفقيد من خدمات جليلة للمسرح التونسي والعربي والإفريقي، مضيفا أن « عز الدين قنون كان ركيزة أساسية في حياتي الفنية ».
ومن جهتها، تحدّثت مديرة مسرح الحمراء سيرين قنون عن أهمية التوأمة بين المؤسستيْن لدمج التظاهرتيْن المسرحيتيْن، وقدّمت بالمناسبة شعار المهرجان، وهو من ابتكار الفنان التشكيلي التونسي الكبير نجا المهداوي.
هذه التظاهرة المسرحية التي تحمل اسم المسرحي الفقيد عز الدين قنون تخليدا لذكراه، ستسلط الضوء على المخرجين الشبان من تونس والعالم العربي وإفريقيا، بما أن مسرح الحمراء، المنظم للتظاهرة والذي أسسه الراحل عزالدين قنون، هو مركز عربي إفريقي للتكوين والبحوث المسرحية.
ويهدف تأسيس هذا المهرجان وفق المنظمين إلى التعريف بالأعمال المسرحية للمخرجين الشبان ومساعدتهم على توزيع أعمالهم في المهرجانات الدولية الكبرى.

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض