البث الحي

الاخبار : أخبار اقتصادية

investissement

طرح فرص الاقتصاد الازرق في تونس خلال المنتدى الأول للبحر ببنزرت يومي 20 و21 اكتوبر 2018

ستكون الدراسة الاستراتيجية البحرية الوطنية، المزمع تقديمها خلال الدورة الاولى من منتدى البحر ببنزرت يومي 20 و21 اكتوبر 2018، قراءة يقدمها المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية في مجال التحكم بشكل افضل في فضاء تونس البحري ودعم حضورها في هذا المجال على المستوى الاقليمي والدولي.

واعتبر مدير عام المعهد، ناجي جلول، خلال ندوة صحفية انتظمت بعد ظهر الثلاثاء، بتونس، لتقديم منتدى البحر ببنزرت المخصص للاقتصاد الازرق المستديم، ان في المعنى الموسع للاقتصاد الازرق لا يسهم النشاط بالفضاء البحري سوى 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام لتونس وان هوامش احداث اصناف اخرى من المهن البحرية أكيدة في ظل توفر 1300 كلم من الشواطىء و60 جزيرة لتونس « هبة البحر » (حسب استعارة جلول).
واكد سفير فرنسا بتونس، اوليفيه بوافر دارفور، أن الاقتصاد الازرق يتجاوز تونس ليشمل البحر الابيض المتوسط وهو يتنزل في صميم عديد الحوارات حول كيفية تحقيق التوازن بين ضرورات النمو الاقتصادي بالاستناد الى الموارد البحرية وحماية البيئة والسواحل خاصة وان 25 بالمائة من التجارة العالمية تمر عبر هذا الفضاء.
واعتبر أن التحدي الاكبر للقاءات بنزرت المنتظمة في اطار « الموسم الازرق »، هو كيفية « بناء هذا اللقاء من سنة لاخرى وجعله موعدا سنويا قارا » مشيرا الى ان الدورة الثانية من المنتدى ستكون خلال شهر سبتمبر 2019 بالمدينة ذاتها. واكد ان اللقاء سيواصل تناول المسائل المتعلّقة بالبيئة والاقتصاد الأزرق رغم بعده السياسي الأكيد.
وتم التاكيد، خلال الندوة، على انطلاق عمليات تسجيل الراغبين في المشاركة في المنتدى ابتداء من الغد الاربعاء 26 سبتمبر 2018. ويحاضر في اطار لقاءات بنزرت نحو 60 شخصية من المتوسط في مسائل تتعلق بالبيئة البحرية والصناعات والاستثمارات والبنية التحتية البحرية والحدود البحرية الجديدة والنشاطات المتعلقة بالثقافة والترفيه البحريين.
وأوضح سفير المفوضية الاوروبية بتونس، باتريس برغاميني، من جهته أن « الرهان يكمن في جعل المنتدى موعدا سنويا حول الاقتصاد الازرق المستديم في المتوسط مع تجاوز المحور الفرنسي التونسي ليكون اللقاء متوسطيا بالكامل « .
واعتبر أن برنامج الموسم الازرق (من 8 جوان وحتى 30 اكتوبر 2018)، الذي تضمن نحو 150 تظاهرة ونشاط ميداني وتحسيسي بيئي وبحري، ساهم الى حد ما في تشجيع السياح للعودة الى تونس عبر ابراز مزايا هذا الموقع.
يذكر ان « الموسم الازرق » جاء بمبادرة من المجتمع المدني في تونس وتبناه التحالف الفرنسي بتونس بالشراكة مع المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية وجمعية أزرقنا الكبير. وجالت التظاهرة مختلف مناطق الشريط الساحلي على امتداد 1300 كلم، و50 مدينة و50 ميناء (صيد وترفيهي). واعتبرت التظاهرة مناسبة للترويج لتونس وللثروة البحرية.
وتمحورت تساؤلات ممثلي وسائل الاعلام، الذين حضروا الندوة الصحفية، عن اهمية الحديث عن إقتصاد أزرق مستديم في المتوسط دون التعرض وبشكل جدي للنزاعات في اطاره ومسالة حرية التنقل للاشخاص بين الضفتين وللهجرة السرية، التي أودت بحياة 1750 شخص منذ بداية 2018 وحتى 16 سبتمبر 2018 وفق آخر الإحصاءات المحينة ونحو 2500 شخص لكامل سنة 2017.

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض