البث الحي

الاخبار : أخبار رياضية

المنتخب التونسي لكرة السلة

« نعول على دعم جمهورنا ونسعى لضمان الترشح لمونديال 2019  »

قال زياد الشنوفي لاعب المنتخب الوطني لكرة السلة في تصريح نقله موقع « فيبا كرة السلة  » انه يامل في المشاركة مع المنتخب التونسي في مونديال الصين 2019 ودورة الالعباب الاولمبية المقبلة مضيفا انه من اجل ذلك يحمل اللاعب الوان منتخب بلاده ليعيش مثل تلك التجارب.
ولد زياد الشنوفي في المانيا ولعب في صفوف منتخبات الشبان في بلد الاقامة واختار ان يلعب رسميا للمنتحب التونسي في السنوات الماضية . تعرض لاصابة على مستوى الظهر عندما لعب في البطولة المحترفة الالمانية لكرةالسلة خلال عام ونصف تقريبا وكادت الاصابة ان تضع حدا لمسيرته بل ان بعض الاطباء  » نصحوني بالابتعاد عن ممارسة كرة السلة  » على حد قوله لكنه استعاد لذة اللعب في البطولة التونسية وانضم للمنتخب التونسي وترك اطيب الانطباعات لدى جماهيرالمنتخب التي تغنت باسمه في عدة مقابلات في قاعة رادس .
وسبق له اللعب مع النادي الافريقي والنجم الساحلي قبل ان يلتحق بالنجم الرادسي في الموسم الماضي.
وتعتبر المباراة لاهم في مسيرته مع المنتخب عندما ترك مقعد الاحتياطيين وسجل للمنتخب 19 نقطة في نهائي الافروباسكيت 2017 امام المنتخب النيجيري وساهم مع زملائه في تتويج المنتخب باللقب القاري
واكد الشنوفي في تصريحه على اهمية دور المشجعين في دعم المنتخب عندما يخوض الدورة الرباعية مع منتخبات المغرب ومصر وانغولا لتحقيق افضل النتائج معربا عن اعتزازه بان يحمل زي المنتخب الوطني
واضاف ان المنتخب التونسي حقق نتائج طيبة في السنوات الماضية وان المهم هو ضمان التاهل الى مونديال 2019 .
وبعد ان كان خارج قائمة المنتخب في دورة الالعاب الاولمبية 2012 تمكن زياد الشنوفي من فرض نفسه ضمن المنتخب و لعب في كاش امم افريقيا 2013
واوضح الشنوفي ان المدرب الجديد للمنتخب اتى بفلسفة جديدة لكرة السلة ما جعل كل عناصر المنتخب تلعب بشغف كبير وبارتياح تحت اشرافه .
وقال  » لقد اعادتني كرة السلة الى تونس مؤكدا على انه لم يكن من السهل ترك العائلة في المانيا والعودة الى تونس  » مضيفا ان خوض مونديال كرة السلة هو حلم كل طفل وانا ارغب بشدة في لعب في مونديال كرة السلة 2019

بقية الأخبار

فيديو

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

مشروع-اصلاح

تابعونا على الفايسبوك

مهرجان قرطاج 2018

festival carthage 2018

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

للتواصل معنا على