البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

الاسعد الداهش

الهايكا تختار محمّد الأسعد الداهش رئيسا مديرا عاما لمؤسّسة التلفزة التونسيّة

قدّمت الهيئة العليا المستقلّة للإتصال السمعي البصري (الهايكا) اليوم خلال لقاء رئيسها النوري اللجمي وعضو مجلسها هشام السنوسي برئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم رأيها المطابق بخصوص مرشحي الحكومة لخطة رئيس مدير عام لمؤسسة التلفزة التونسية.
وأوضحت في بلاغ لها اليوم الخميس أنّه وبعد دراسة الملفات وتنظيم جلسة محادثة مع المترشحين الثلاثة وقع الإختيار على محمّد الأسعد الداهش.
وافادت بأنّه تم تقديم نسخة أولية من مشروع عقد الأهداف والوسائل الذي سيتم على أساسه الانطلاق في برنامج إصلاح مؤسسة التلفزة العمومية وكذلك المتابعة والتقييم، مضيفة أنّه تم الاتفاق على تكوين لجنة مصغرة لاستكمال صياغة العقد تضم ممثلين عن كل من رئاسة الحكومة والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ومؤسسة التلفزة التونسية.
كما أكّدت أنّه تم الاتفاق على إحداث هيكل قياس نسب الاستماع والمشاهدة وهو هيكل مستقل يضم مختلف الأطراف المتدخلة في القطاع ويعمل وفق منهجية علمية ومعايير موضوعية ويحظى بثقة الجميع، يتم من خلاله تنظيم القطاع ووضع حد للفوضى السائدة فيه.
من جهة أخرى، أشارت الهايكا إلى انّه تم الاتفاق كذلك على إعادة التداول في شأن مشاريع القوانين والمبادرات التشريعية وخاصة منها المتعلقة بحرية الاتصال السمعي والبصري وبالهيئة التعديلية الدستورية.
وبيّنت أنّ اللقاء تطرّق كذلك إلى وضعية الإعلام السمعي البصري الجهوي والجمعياتي والصعوبات التي يواجهها رغم أهمية الدور الذي يلعبه كإعلام قرب على المستوى المحلي، وتم الاتفاق على ضرورة التقليص من معاليم البث المستوجبة على القنوات الإذاعية الجهوية والجمعياتية للديوان الوطني للإرسال الإذاعي والتلفزي وإدراج ذلك في قانون المالية بعنوان سنة 2019
وأكّدت انّ رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد أكّد خلال هذا اللقاء مساندته لعمل الهيئة وللمجهود الذي تقوم به لتنظيم القطاع وتطويره.
وكان مجلس الهايكا قد التقى يوم 21 جويلية الماضي المرشحين لخطة رئيس مدير عام مؤسسة التلفزة التونسية والواردة أسماؤهم بالقائمة التي تم اقتراحها من قبل الحكومة في المراسلة المحالة عليه بتاريخ 5 جويلية 2018 وهم: محمود بوناب ولسعد الداهش وخالد نجاح.

بقية الأخبار

فيديو

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

مشروع-اصلاح

إعلانات طلب عروض

تابعونا على الفايسبوك

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية