البث الحي

الاخبار : أخبار ثقافية

shanab

شناب الدور الذى خلد عزالدين بريكه

 لبوابة الاذاعة التونسية :  عبد الستار النقاطي

مرت هذه السنة وبالتحديد في بداية  شهر جوان 2017 الذكرى 22 لرحيل الممثل القدير عزالدين  بريكة  المعروف بشخصية  « شناب »  حيث كان  في منتصف سبعينات القرن الماضي نجم الإذاعة التونسية دون منازع ، والمتأمل في مسيرة هذا الممثل  المولود  بمدينة رادس في 28 ماي 1932 ، يجد ان موهبته قد ولدت معه من خلال دخوله لميدان التمثيل في سنة مبكرة وبالتحديد في  » المسرح المدرسي ، حيث تقمص دور « هارون الرشيد » في المسرحية التي حملت العنوان نفسه ، وهي من تأليف وإخراج معلمه ومشجعه الأول الهادي القمرتي ، وقد تنبأ له منذ البداية بمستقبل زاهر في عالم التمثيل… فرصة اخرى أتيحت للممثل الشاب عزالدين بريكة فقد شركه المنتج الإذاعي محي الدين مراد في برنامجه « عصفور سطح » الذي كان يبث في الخمسينات على موجات الإذاعة التونسية ، ولما اقتنع بموهبته اقترح على المخرج حمودة معالي مؤسس الفرقة التمثيلية للإذاعة التونسية إلحاقه بعناصر الفرقة ، فنجح في الاختبار وافتك مكانه امام كبار الممثلين على غرار حسن الخلصي ومحمد بن علي والحطاب الذيب ومحمد الهادي وعمر خلفت وغيرهم …اما الدور الذي خلده في ذاكرة الناس فهو دور « شناب  » في المسلسل الذي يحمل العنوان نفسه ، وهو من تأليف صلاح الدين البلهوان وإخراج حمودة معالي .

فعندما  بثت الإذاعة الوطنية المسلسل المذكور لأول مرة سنة 1973 نال نجاحا منقطع النظير فقد أعجب جمهور المستمعين بتلك الشخصية الطريفة والمذبذبة والخشنة واللينة في الوقت نفسه … فقررت الإدارة بث الجزء الثاني ، ولما نجح هو أيضا اتفقت مع مؤلفه صلاح الدين البلهوان على مواصلة الكتابة ، فتواصل بثه في شهر رمضان إلى سنة  1978 وبلغت عدد حلقات المسلسل (138 حلقة ) … وعن سر نجاح ذلك المسلسل قال الممثل عزالدين بريكة في الحوار الذي أجريته له في مجلة « الإذاعة والتلفزة » سنة 1989 : لقد اقترح المختار حشيشة  رئيس مصلحة التمثيل وقتها على المخرج حمودة معالي ثلاثة أسماء وهم : محمد بن علي والحطاب الذيب ومحدثكم لتقمص شخصية « شناب » فنجحت أنا في الاختبار أمام لجنة الاستماع ، لأني أعطيت الدور ما يستحقه من طابع خاص ، بالإضافة إلى الموهبة التي منحني إياها الله سبحانه وتعالى ، كما نجح  » شناب » لأنه شخصية مذبذبة عاشت وسط مجتمعنا ونقل بأمانة ما يعيشه من متناقضات ، فهي شخصية في خارجها قوة وفي داخلها لين وطيبة ويظهر ذلك من خلال مواقفه الإنسانية وخاصة طاعته لوالدته   » عروسية الغالية  » مثلما يقول هو…

ابتكار شخصية »شناب »…

أما عن ابتكار شخصية »شناب » فقد حدثني مؤلف المسلسل  صلاح الدين البلهوان فقال : لقد استوحيت  تلك الشخصية من خلال معرفتي لأحد العاملين بالميناء البحري بتونس ويدعى  » الشلواح » فمواقفه وصرامته وتصرفاته وحركاته  التلقائية  » ونرفزته الجميلة »  جعلتني أسبح في الخيال لابتكر شخصية  » « شناب  » كما أبدع المخرج حمودة معالي في إخراجها إذاعيا بطريقة كوميدية  فنجح المسلسل طوال بث أجزائه  في اقتلاع محبة جمهور وتفاعل المستمعين والحمد لله … فكلمات مثل : « اتك اتك  » و « رول جيب عشاك »… وتوه نعوجك »  » وباي باي ياحبيبي  » و »خاطي خوك »… » ورخني منك «   وغيرها من الألفاظ الأخرى التي اخترتها بدقة ، هي التي ساهمت في نجاح الشخصية…  وأضاف مع العلم بان الممثل عزالدين بريكة تعرض إلى وعكة صحية في بث الجزء الثالث من المسلسل وقد حاول المخرج تعويضه بالمقلد خميس الجميعي ولكنه لم يتمكن ايضا  من النجاح في الأداء ، فطلب المخرج من الإدارة أن يكمل الممثل عزالدين بريكة التسجيل ، فخصصت له الإدارة سائقا و سيارة تنقله من مقر سكناه برادس إلى الإذاعة ثم تعيده ، وبالرغم من التعب والإرهاق الباديان عليه  ، لكنه كان يتحامل على نفسه ويقوم بمجهود إضافي في التسجيل ليصل الصوت كما ينبغي للمستمعين الذين لم يشعروا بأي تغيير… وتلك هي معاناة المبدع يتألم هو فلا يشعر به احد . 

نجم الاشهار… كثير الاسفار…

 وبعد النجاح الباهر في تلك الشخصية على مستوى الاذاعة اختارته احدى البنوك الوطنية  المتخصصة في المجال الفلاحي في اواخر السبعينات  لإشهار احد منتوجاتها ، بذلك اللباس التقليدي (البلوزة والزنار والشاشية التونسية ومشموم الفل ) وبالتالي فقد حقق نجوميته من خلال المصدح لا الشاشة ،وهذه تحسب للإذاعة الوطنية التونسية التي انتجت ذلك المسلسل الشهير…اما زوجته فقد تحدث في حوار لها في مجلة « الإذاعة والتلفزة » بمناسبة الذكرى 15  لوفاته ، فقالت : كان رحمه الله يحب السفر كثيرا فقد سافرنا إلى بلدان عربية وأوروبية عديدة على غرار المغرب وليبيا وفرنسا وايطاليا  والمملكة العربية السعودية حيث قمنا (بمناسك العمرة ) .

 

المصافحة الاذاعية الاخيرة …

في صيف سنة 1991 أصيب عزالدين  بريكة بنوبة قلبية دخل على اثرها لمستشفى الرابطة وقد زارته مجلة « الإذاعة والتلفزة  » حيث عبر لنا وقتها عما وجده من رعاية الكاملة من الاطار الطبي  وخرج بعد ان تماثل للشفاء  اما  اخر ظهور اذاعي له فقد كان في آخر شهر ماي من سنة 1992 من خلال برنامج  » عندما يأتي المساء » للإذاعي نبيل بن زكري ، وقد تحدث ليلتها مطولا عن مسيرته الاذاعية وذكر بالخصوص المحطات المضيئة فيها وخاصة شخصية « شناب » ومدى تفاعل الناس معها ومتابعتهم لها كلما اعادت الاذاعة الوطنية بثها …

دار « شناب »…

رحم الله الممثل القدير عزالين بريكة الذي مرت  22 سنة على وفاته ، فقد توفي يوم 3 جوان  1995 ودفن بمسقط رأسه مدينة رادس ، ومما ذكرته زوجته ايضا ان ابنها ازاح اللافتة القديمة للمنزل « الهناء  » وعوضها بلافتة جديدة اسمها « دار شناب « … لقد كان  بالفعل شخصية فنية  طريفة  و »ضامرة » وإنسانا بما في الكلمة من معنى ، اخلص لفنه فأحبه الناس وخلده التاريخ .

 

بقية الأخبار

radio_tunisienne_android

تابعونا على الفايسبوك

للتواصل معنا على

modawna slouk

mithak_irhab

mithak_tahrir

النشرات الإخبارية

n_r_nationale