البث الحي

الاخبار : متفرقات

Doctor with medical background

خيمة تحسيسية اليوم و غدا بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة للاحتفال باليوم العالمي لمرض الأبطن

في اطار الاحتفال باليوم العالمي لمرضى الأبطن الموافق ل18ماي من كل سنة، نظمت الجمعية التونسية لمرضى الداء الأبطن، اليوم الجمعة وغدا السبت بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، خيمة تحسيسية للتعريف بداء الأبطن للعموم وطرح أهم المشاكل الذي يتعرض اليها المصابون بهذا المرض.
وأفاد رئيس الجمعية التونسية لمرض الداء الأبطن، منجي بن حريز، أن عدد المرضى المصابين بمرض الداء الأبطن في تونس يبلغ حوالي 100ألف مريض، 30 ألفا منهم فقط على دراية بمرضهم.
وأوضح بن حريز أن أهم المشاكل التي تواجه المرضى و الجمعية على حد السواء تتمثل في الغلاء « الفاحش » لمصاريف الحمية الغذائية وعدم اعتراف الدولة التونسية بالمرض كمرض مزمن وعدم استرجاع مصاريف العلاج، مشددا على أن العلاج الوحيد لهذا المرض هو اتباع حمية غذائية بدون مادة القلوتين مدى الحياة.
وعبرت احدى المريضات الحاضرات عن المعاناة التي يشكوها المريض خصوصا في المناطق الداخلية للبلاد نظرا لعدم توفرنقاط بيع مثل هذه المواد الخالية من القلوتين بها، ما يضطره إلى النزول للعاصمة للتزود بها.
وتقوم الجمعية التونسية لمرضى داء الأبطن وهي جمعية خيرية ذات صبغة اجتماعية وصحية تأسست سنة 2013، بعدة نشاطات أهمها تقريب المهتمين بهذا المرض ببعضهم البعض كي يتمكنوا من تبادل المعلومات والتجارب في ما يخص مرض الابطن والحمية الخالية من مادة القلوتين إلى جانب تنظيم ورشات تدريبية لفائدة المرضى وأوليائهم في عدة جهات من الجمهورية.
كما تهدف حسب ما أكده رئيسها، الى الدفاع عن مصالح المشاركين في الجمعية عند المصنعين للمواد الغذائية وعند السلط والصناديق الاجتماعية، اضافة الى اعانة العائلات المعوزة لتحمل مصاريف الحمية وانجاز مخابز خاصة، مشيرا الى أن الجمعية قامت بمساعدة واعانة حوالي 610 عائلة معوزة على اتباع هذه الحمية وتكفلت بجميع مصاريفها.
و تجدر الاشارة الى أن مرض الأبطن هو حالة مرضية يتضرر فيها غشاء الأمعاء بسبب مادة « القلوتين » وهي مادة زلالية موجودة في عدة أغذية عادية تحتوي مكوناتها على الحبوب التالية: القمح، الشعير والخرطال وتتسبب هذه الحساسية في نوع من التهرئة لغشاء الأمعاء ما ينجر عنه نقص في امتصاص جميع الاغذية اللازمة لصحة الجسم من زلاليات و سكريات ومواد دهنية و فيتامينات و أملاح.
و تتمثل أهم علامات هذا المرض الذي يصيب الأطفال و الكهول في الاسهال المزمن و الانتفاخ في البطن و نقص في الوزن و تعطل في النمو بسبب سوء التغذية، الى جانب التعب التشنج و فقر الدم و هشاشة العظام.
ويتم الكشف عن هذا المرض عن طريق اجراء تحاليل دم أو من خلال الكشف بالمنظار.

بقية الأخبار

radio_tunisienne_android

تابعونا على الفايسبوك

للتواصل معنا على

modawna slouk

mithak_irhab

mithak_tahrir

النشرات الإخبارية

n_r_nationale