البث الحي

الاخبار : أخبار ثقافية

شكري المبخوت

« مشكلة الهوية في تونس تعود إلى أننا لا نمتلك قصة موحدة لتاريخنا »

قال الكاتب والروائي التونسي شكري مبخوت « إن الصراع الحقيقي في تونس اليوم هو صراع حول الذاكرة وان ما يسمى بمشكلة الهوية يعود أساسا إلى أننا لا نمتلك قصة موحدة لتاريخنا » معتبرا أن « السردية التي ستنتصر في النهاية هي السردية الأدبية باعتبار أن الأدب لا يمكن أن يكون محايدا بل هو التعبير عن موقف من الحياة وموقف سياسي مباشر وهو الفضاء الوحيد الذي يتيح لجميع الأصوات أن تتعايش وتتناغم وتتصارع » وفق تقديره.
وأوضح « مبخوت » خلال لقاء أدبي انتظم مساء الجمعة بفضاء معرض صفاقس الدولي في إطار الدورة الرابعة لمعرض الكتاب بصفاقس (من 27 نوفمبر إلى 4 ديسمبر) تم أثناءه تقديم وتوقيع روايته الأخيرة « باقندا »، أن مرحلة ما بعد الثورة في تونس كثرت فيها السرديات وأصبح كل طرف سياسي وإيديولوجي يريد إعادة بناء تاريخ تونس وفق توجهاته، داعيا الأدباء التونسيين إلى أن يستغلوا هذه الفرصة الاستثنائية حتى لا تهيمن سردية مبنية على إيديولوجيا واحدة أو موقف سياسي آني به يعاد قراءة تاريخ تونس ».
وذكر مبخوت أن رواية « باقندا » تعد فعلا سياسيا باعتبارها محاولة للكشف على أن التناقضات وبنية الفساد التي نعيشها اليوم، لها جذور في تاريخنا القريب أي منذ أواسط الثمانيات حين تدخلت الدوائر المالية العالمية لكي تفرض على تونس التي كانت على حافة الإفلاس، تغييرات وتحولات اقتصادية واجتماعية جذرية.
وبين أن عالم كرة القدم في الرواية ما هو الا استعارة للتعبير عن تلك التحولات وان في إدانة تلك الرأسمالية العالمية المتوحشة إحالة على اللحظة الراهنة ومحاولة لإعادة صياغة تلك الفترة.

بقية الأخبار

summit-arab-280

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض

الهيئة-الوطنية-لمكافحة-الفساد