البث الحي

الاخبار : أخبار رياضية

majdouline-cherni

افتتاح ملتقى يبحث تكوين الرياضيين الشبان

أكدت ماجدولين الشارني وزيرة شؤون الشباب والرياضة على أهمية وضع إستراتيجية تقوم على أسس علمية وتعتمد على مناهج التخطيط العلمي للتدريب البدني والذهني في تكوين الرياضيين الشبان في تونس وإيجاد آليات التواصل بين جميع الأطراف المتداخلة لتطويرها والارتقاء بأدائها للإسهام في تأطير جيل متوازن تنأى به عن كل أشكال التطرف.
كما أشارت الوزيرة لدى إشرافها يوم الجمعة بأحد نزل قمرت على افتتاح أشغال ملتقى تكوين الرياضيين الشبان الذي ينظمه المرصد الوطني للرياضة يومي 11 و12 نوفمبر الجاري إلى أهمية هذا الملتقى ودوره في مراجعة طرق العمل والمخططات، ودراسة وتقييم واقع تكوين الرياضيين الشبان في تونس والاستماع إلى أراء خبراء من الميدان الرياضي والاطلاع على تجارب مختلف المراكز التي يشرفون على تسييرها في مختلف جهات الجمهورية.
وأبرزت الوزيرة أهمية تعميم المدارس الفدرالية على كامل البلاد والتي يبلغ عددها حاليا 42 مدرسة لأهميتها في تكوين واستقطاب الأصناف الصغرى خاصة في المناطق التي تفتقر لجمعيات رياضية، وهو تمش تعمل الوزارة على تشجيعه من خلال التفكير في تطوير إحداث هذه المدارس وتدعيمها بالتجهيزات اللازمة.
وابرزت مساهمة الخواص في إحداث الأكاديميات الخاصة التي يناهز اليوم عددها 94 أكاديمية من بينها 86 متخصّصة في كرة القدم و8 في اختصاصات أخرى، مؤكدة على دورها في خلق فرص تشغيلية لخرّيجي المعاهد العليا للرياضة والتربية البدنية.
وتمحورت مداخلات الخبراء حول الجانب القانوني لإحداث الأكاديميات الرياضية الخاصة ودور مراكز تكوين الشبّان بالجمعيات الرياضية في انتقاء واكتشاف المواهب داخل المنظومة الرياضية إلى جانب إشكالية الزمن المدرسي ودور مراكز النهوض بالرياضة البالغ عدد المنتفعين بخدماتها 71773 في مختلف الاختصاصات الرياضية، بالمدارس الابتدائية والهادفة إلى انتقاء المواهب واكتشافهم وتوجيههم نحو الهياكل الرياضية المختصة، والتي تهدف بدورها إلى تطعيم الرياضة المدنية بالتلاميذ المنتمين لهذه المراكز، وبالتالي المساهمة في تحسين المستوى العام للرياضة التونسية وتكوين نخبة مدرسية رياضية وطنية، أما على مستوى المدارس الإعدادية ،وقع تقديم تجربة محدثة منذ سنة وتتمثل في خلايا تطوير الرياضة بالإعدادي.

المصدر : وات

بقية الأخبار

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

moudawna

mithek

tun2

talab

maalouma