البث الحي

الاخبار : متفرقات

religieuses-640x315

وزارة الاشراف تلجأ الى القضاء للنظر في المسجد الوحيد الخارج عن السيطرة

أكد مسؤول جهوي بولاية سيدي بوزيد أن السبب الرئيسي لبقاء  مسجد  الامة  بوسط معتمدية سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد خارج السيطرة  يعود لكونه مبنيا على قطعة أرض على ملك الامام المشرف عليه الخطيب الادريسي وبجانب محل سكناه المشيد على نفس الارض مما حال دون تعيين اطارات دينية به  امام الخمس او امام خطيب أو مؤذن.

وأضاف المسؤول الجهوي  أن الخشية من رد فعل عائلة الامام الادريسي لم تساعد على استرجاع المسجد   بالرغم من المحاولات التي بذلت في سبيل ذلك  بحسب قوله.

من ناحيته ذكر المدير الجهوى للشوون الدينية الجمعي الحنزوني   أن اللجنة الجهوية لاسترجاع المعالم الدينية بولاية سيدى  بوزيد طرحت الموضوع في مناسبات عديدة لكنها لم تتوصل الى   أى حل  وقد قامت وزارة الشوون الدينية موخرا برفع شكاية الى   المكلف العام لنزاعات الدولة الذى أحال ملف مسجد  الامة  على   أنظار القضاء ولم يحسم بعد  وفق تأكيده.

وتم بناء هذا المسجد اواخر سنة 2012 بحي الرياض 1 بمعتمدية   سيدى علي بن عون وترسيمه كمسجد يوم 1 جوان 2013  وفق نفس   المصدر.

ويذكر أن وزير الشوون الدينية محمد خليل أعلن الاسبوع الماضي   في تصريح اعلامي أن مسجدا وحيدا بولاية سيدى بوزيد مازال خارج   السيطرة.ويشار الى أن الداعية السلفي الخطيب الادريسي البخارى أصيل   معتمدية سيدى علي بن عون  قد تم ايقافه واخضاعه الى التحقيق   معه في عدة مناسبات بشبهة انتمائه للتيار السلفي التكفيري والجهادي

المصدر :  وكالة تونس افريقيا الأنباء

بقية الأخبار

guide presse rt election

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض