البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

tunisie-usa-640x325

الإعلان المشترك للحوار الاستراتيجي التونسي الأمريكي يؤكد على تعميق الشراكة بين البلدين

أكد الاعلان المشترك للحوار الاستراتيجي التونسي الامريكي  المنعقد يوم الجمعة بتونس  على التزام الولايات المتحدة وتونس ببناء علاقات سياسية وثقافية واقتصادية أكثر متانة بين البلدين.

واتفق وزيرا الخارجية التونسي الطيب البكوش والأمريكي جون كيري  وفق نص الوثيقة  على عقد الدورة المقبلة للحوار الاستراتيجي بين البلدين سنة 2016 بواشنطن.

وأكد نص الاعلان على بناء شراكة عميقة وصداقة متينة بين تونس والولايات المتحدة والالتزام المشترك بالحفاظ على مكاسب الانتقال الديمقراطي التاريخي في تونس وتعزيز الامن والنهوض بالاقتصاد.

وجدد الوزيران التأكيد على الاهمية الاستراتيجية للشراكة بين البلدين  كما بحثا برامج جريئة للإصلاح الاقتصادي في تونس والتزامها  تونس  بحماية الحريات من التهديدات الامنية للتطرف.

ونوه الجانبان بالجهود المتواصلة للمجتمع المدني من أجل ايجاد مناخ سياسي سليم في تونس  ولاسيما الجهود التي بذلها الرباعي الراعي للحوار الوطني الذى حاز مؤخرا على جائزة نوبل للسلام للعام 2015.

وأكد وزيرا الخارجية التونسي والأمريكي  وفق نص الاعلان  على الاهداف المشتركة لتوسيع مجالات الشراكة في ميادين الامن والاقتصاد والحوكمة  الى جانب التشديد على أن الشفافية

ومكافحة الفساد وتعزيز الثقة بين الشعب وقوات الامن تبقى السبيل الامثل لمواجهة الارهاب.

وأشادت الولايات المتحدة  بحسب نص الوثيقة  بقرار تونس الانضمام الى التحالف ضد الدولة الاسلامية في العراق والشام.

كما أبرزت أهمية الجهود التي تبذلها تونس لتنظيم الانتخابات البلدية سنة 2016 من أجل بناء ديمقراطية أكثر صلابة ومستقبلا أفضل بفضل اللامركزية.

وعبرت الولايات المتحدة عن التزامها بالقيام ببحث امكانية وضع اتفاق ضمان قرض مع الحكومة التونسية بهدف دعم المجالات  السياسية والاقتصادية والاجتماعية في تونس  مشيرة الى أن تونس قطعت خطوات هامة في برنامجها للإصلاح الاقتصادي وبرهنت عن التزامها الثابت لرفع التحديات الاقتصادية.

وعبر الجانبان عن نيتهما في عقد الدورة القادمة للجنة الاقتصادية المشتركة في ربيع 2016 بواشنطن والاجتماع القادم لمجلس الاتفاق الاطار حول التجارة والاستثمار بواشنطن في مارس من العام المقبل.

وأكد البيان المشترك للحوار الاستراتيجي التونسي الامريكي على أن برنامج الاصلاح والمنافسة للمؤسسات الممول من قبل الولايات المتحدة قد ساهم في خلق 6564 موطن شغل دائم في القطاع الخاص وشمل 100 مؤسسة تونسية. كما ساعد البرنامج على بناء شبكة تتكون من 21 مركز للتدريب المهني.

وذكرت الوثيقة أن الولايات المتحدة خصصت أكثر من 25 مليون دينار لغاية 2018 لدعم فرص الشباب التونسي في الدراسة بالولايات المتحدة.

وأشار الجانبان التونسي والأمريكي الى أنه تم الاتفاق على مزيد التعاون في مجال البرامج العلمية والتكنولوجية لتمكين الباحثين التونسيين والأمريكيين من اكتشاف التكنولوجيات الجديدة الواعدة والمجددة.

كما اتفقا على بدء مفاوضات بخصوص اقامة تعاون بين تونس والولايات المتحدة في اطار اتفاقية اليونسكو لسنة 1970 من أجل منع توريد وتصدير ونقل الحقوق الملكية الفكرية.

ومن جهة أخرى أكد وزيرا الخارجية التونسي والأمريكي على الالتزام المشترك والقوى بين البلدين باستقرار منطقة شمال افريقيا.

وجدد جون كيرى التأكيد على أن بلاده ستظل الى جانب تونس  التي قال انها تواجه تهديدات أمنية جدية  مبينا أن الولايات المتحدة تعتبر تونس شريكا أساسيا في مكافحة الارهاب في شمال افريقيا  اذ ثمن الجهود التي تبذلها في هذا المجال.

وأبلغ كيرى نظيره التونسي بأن الولايات المتحدة تعمل على تقديم دعم لتونس حتى تعزز قدرتها على مراقبة ومنع تمرير أسلحة دمار شامل ومواد متعلقة بها عبر الحدود التونسية الليبية.

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض