البث الحي

الاخبار : أخبار اقتصادية

التين الشوكي

تين دجبة و هندي زلفان علامة لجودة المنتوجات البيولوجية التونسية

تزخر ربوع تونس بمنتوجات فلاحية بيولوجية قد لا يوجد لها مثيل في العالم  يتصدرها تين دجبة باجة  الذى تحصل على علامة الجودة  التسمية المثبتة للاصل التي تضمن منشأه ومميزاته المتفردة.  وتحصل التين الشوكي الهندى  البيولوجي بزلفان  القصرين  بدوره على علامة المنتوج البيولوجي الخالص بعدما شمله مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الغذائية المحلية للاسواق الذى تنفذه   منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية بالتعاون مع وزارة  الصناعة ووزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحرى. أ

طباق متنوعة قدمها أساتذة في الطبخ  اليوم الاربعاء  خلال  تظاهرة بالمعهد العالي للدراسات السياحية بسيدى الظريف بالعاصمة  وتفننوا في تشكيل محتوياتها وجمعوا بين طيب المذاق   وحسن الشكل ليكون تين دجبة و هندي  زلفان المكون الرئيسي لها. وقالت منسقة مشروع  تعزيز نفاذ المنتجات الغذائية المحلية للاسواق نوريا أكرمان خلال تظاهرة تذوق  أن المحافظة على   النوعية وتحسينها وضمان أصلها وحوكمة سلسلة الانتاج مع حسن التسويق والتعريف بالمنتجات البيولوجية التي تعم ربوع تونس هو الهدف الرئيسي للمشروع.  وأضافت أكرمان قائلة  لقد انطلقنا سنة 2013 في تنفيذ المشروع الذى يستمر الى غاية 2017 بتمويل من كتابة الدولة السويسرية   للشؤون الاقتصادية بقيمة 9 ملايين دينار ونصبو لابتكار أفكارجديدة لتثمين تين دجبة وهندى زلفان .

كما يرمي هذا المشروع  وفق المتحدثة  الى  تثبيت الفلاحين في   مناطق سكناهم وتنمية مردودهم وتعريفهم بالطرق العصرية للمحافظة على المنتوجات البيولوجية وتنميتها وتسويقها في الخارج . وأتاح المشروع  خلال سنتين من انطلاقه  تأطير 300 امرأة في مشاريع   صغيرة تتعلق بنفس المنتوجات علاوة على بعث مجمعين اثنين للتنمية يضمان 800 فلاح بدجبة ومجمع بالقصرين يشمل 5 مؤسسات لتحويل نبتة الصبار.

وأضافت أكرمان  أن تدخل مشروع تعزيز نفاذ  المنتجات الغذائية والمحلية للاسواق طال أيضا مادة  الهريسة  لتنتفع به 8 مؤسسات تحويل و10 مراكز تجميع للفلفل و200 فلاح   و100 امراة تنشط في تحويل  الهريسة  التقليدية. واعتبرت المتحدثة أن المحافظة على النوعية الاصلية وحمايتها من الافات والجوائح والتغيرات المناخية وتأثيرات المواد الكيميائية والتهدديات الاخرى  من أهم أسباب النجاح في  كسب أسواق هامة للمنتوجات البيولوجية.  وبينت أكرمان أن المستهلك في العالم بات يتوجه أكثر نحو  المنتوجات البيولوجية المعدة تقليديا والتي يضمن أصلها   وتجذرها وتأثيرها الصحي الجيد  ومن هنا أصبح من الضرورى  العمل على تثمين هذه المنتوجات وتقديمها في أبهى شكل حتى تكسب أسواق جديدة  حسب رؤيتها.

بقية الأخبار

فيديو

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية

تابعونا على الفايسبوك

مشروع-اصلاح

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

إعلانات طلب عروض