البث الحي

الاخبار : أخبار ثقافية

عبد-الرحمان-الأبنودي

عبدالرحمان الأبنودي أو » الخال  » في ذمة الله

توفى ظهر اليوم الثلاثاء 21 افريل 2015  الشاعر المصرى عبد الرحمن الأبنودي ، وقد أصيب الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي بمرض خطير بالمخ ، فتم نقله من محل اقامتة : الإسماعيلية إلى المستشفى، حيث أجرى فريق من الأطباء جراحة دقيقة له فى المخ . وفور الانتهاء من الجراحة تم نقل الشاعر إلى العناية المركزة،  وعلى حسب تقرير الوفاة ، توفى بسبب صعوبة فى التنفس وليس بسبب الجراحة

ولد عام 1939م في قرية أبنود بمحافظة قنا في صعيد مصر، لأب كان يعمل مأذوناً شرعياً وهو الشيخ محمود الأبنودي ، وانتقل إلى مدينة قنا وتحديداً في شارع بني على حيث استمع إلى اغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها. الشاعر عبد الرحمن الأبنودي متزوج من المذيعة المصرية نهاد كمال وله منها ابنتان آية ونور.

عبد الرحمان الأبنودي  أو  » الخال  » كما كان يُكنّى ، زار تونس في العديد من المناسبات حتى أصبح يلقب أيضا بصديق تونس والتونسيين ….ومن أبرز أصدقائه في تونس الاعلامي الكبير الراحل  » بوراوي بن عبدالعزيز » والشاعر الكبير ،ابقاه الله، نورالدين صمود وغيرهما ….وآخر لقاء جمعه بالإذاعة التونسية كان في اواخر سنة 2013 ضمن برنامج  » أشخاص من نوع خاص  »  الإعداد لكلثوم السعيدي والتقديم لمحمد عيسى المؤدب ، وقد تحدث في ذاك اللقاء عن الثورة التونسية والمصرية وعن الشباب التونسي مستعرضا كل ذكرياته مع أدباء تونس وشعرائها ومع كل المدن التونسية التي زارها من الشمال الى الجنوب مبديا اعجابه باللهجة التونسية  وبالكلمة التي يستعملها كثيرا التونسيون وهي كلمة  » سافا » اي ça va  الفرنسية  وأعاد  في البرنامج إلقاء تلك القصيدة الطريفة التي يستعمل فيها كلمة  » سافا »  .

عبد الرحمان الابنودي رغم غزارة ما قال ….لم يفكر يوما في حصر شعره بل تركه حرّا كما قيل ونُطق…..

« الخال » غنى له عمالقة الفن العربي من عبد الحليم الى محمد رشدي وشادية ونجاة الصغيرة ووردة وميادة ومحمد منير وعلى الحجار……كما كتب سيناريوهات عدد من المسلسلات وكلمات جينيريك  اروع المسلسلات  العربية.

رحم الله فقيد الكلمة الحرة عبد الرحمان الابنودي ورزق اهله وذويه وكل المولعين بشعره جميل الصبر والسلوان وإناّ لله وإنا إليه راجعون

بقية الأخبار

فيديو

مدونة-سلوك

الميثاق-التحريري

مشروع-اصلاح

تابعونا على الفايسبوك

الميثاق-التحريري-في-التعاطي-مع-الارهاب2

النشرات الإخبارية

النشرات-الاخبارية